عن الموقع | اتصل بنا | أسئلة متكررة | أضفنا للمفضلة | أعلن عن موقعنا

:: الصفحة الرئيسية :: 

  أبحاث و مقالات

     الألف

     ب

     ت

       التبرك

       التجسيم و التشبيه

       تحريف القرآن

       تزويج أم كلثوم لعمر

       تسمية أبي بكر وعمر

       التسمية بعبد النبي

       تفضيل الأئمة (ع)

       التقية

       التكتيف في الصلاة

       التوسل و الاستغاثة

     ث

     ج

     ح

     خ

     د

     ذ

     ر

     ز

     س

     ش

     ص

     ض

     ط

     ظ

     ع

     غ

     ف

     ق

     ك

     ل

     م

     ن

     هـ

     و

     ي

     متفرقات

  مواضيع مميزة

  أشرطة سمعية

  صور و وثائق

  مواضيع خفيفة

  قسم البرامج

  مواقع صديقة

  إصدارات الموقع

 البحث في الموقع

أبحاث و مقالات » ت » التبرك

آخر تعديل: 20/07/2009 - 4:12 ص

 أخطاء البعض لا تكون باعثة لحذف التبرك
  كتبه: مركز الأبحاث العقائدية | 2:30 ص | 9/12/2004

 

سؤال:

في مسألة التبرك بقبور النبي وآله؛ قال لي أحدهم بأنه صحيح أننا نحن الشيعة نعبد الله في ذلك الآن وصحيح أننا حين نطلب من عندهم قضاء الحوائج, نعتقد أنه بأمر الله و لكن في المستقبل سيتحول الأمر إلى الإعتقاد بأن بيدهم النفع والضر وهذا كفر، وبما أن دفع المفسدة أولى من جلب المنفعة, يجب منع مثل هذه الأمور. فما رأيكم ؟

جواب:

الأخ كميل المحترم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لو فرضنا أن البعض في مسألة التبرك بقبر النبي وآله ارتكب محرماً أو ما عرف المسألة فوقع في محرم , فهل هذا يستطلب نفي هذا الفعل من أساسه أم تصحيح الخطأ عند هذا البعض .

فلا يمكن أن نحمل أخطاء البعض ـ على فرض وقوعها ـ على أن تكون باعثة لحذف الفعل من أصله , بل علينا أن نصحح الأخطاء ونوصل المفاهيم الصحيحة إلى الناس .

فلو أن بعض الناس انما يطوف بالبيت الحرام لاعتقاده بان الله جالس في الكعبة , ويطوف لأجل هذا , فهل يحق لنا أن نمنع الطواف بحجة أن دفع المفسدة أولى من جلب المنفعة !!

ودمتم سالمين
مركز الأبحاث العقائدية



حقوق الطبع محفوظة لجميع الشيعة والموالين مع رجاء ذكر المصدر