عن الموقع | اتصل بنا | أسئلة متكررة | أضفنا للمفضلة | أعلن عن موقعنا

:: الصفحة الرئيسية :: 

  أبحاث و مقالات

     الألف

     ب

     ت

       التبرك

       التجسيم و التشبيه

       تحريف القرآن

       تزويج أم كلثوم لعمر

       تسمية أبي بكر وعمر

       التسمية بعبد النبي

       تفضيل الأئمة (ع)

       التقية

       التكتيف في الصلاة

       التوسل و الاستغاثة

     ث

     ج

     ح

     خ

     د

     ذ

     ر

     ز

     س

     ش

     ص

     ض

     ط

     ظ

     ع

     غ

     ف

     ق

     ك

     ل

     م

     ن

     هـ

     و

     ي

     متفرقات

  مواضيع مميزة

  أشرطة سمعية

  صور و وثائق

  مواضيع خفيفة

  قسم البرامج

  مواقع صديقة

  إصدارات الموقع

 البحث في الموقع

أبحاث و مقالات » ت » التبرك

آخر تعديل: 20/07/2009 - 4:12 ص

 تبرك عمر بن عبدالعزيز بشعر و أظافر لسيدنا رسول الله صلى الله عليه و آله
  كتبه: أنصار الصحابة | 1:32 ص | 17/08/2005

 

روى الحافظ الذهبي رواية في كتاب سير أعلام النبلاء في الجزء الخامس منه من طبعة المكتبة التوفيقية في سيرة عمر بن العزيز

فقال:
(( عن ابن سعد أخبرنا محمد بن عمر حدثنا محمد بن مسلم بن جماز عن عبدالرحمن بن محمد قال

: أوصى عمر بن عبدالعزيز عند الموت ، فدعا بشعر من شعر النبي صلى الله عليه (و آله ) و سلم و أظفار من أظفاره فقال : اجعلوه في كفني ))



* و الحافظ الذهبي و هو من هو في الجرح و التعديل روى هذه الرواية و لم يذكر ان فيها طعنا أو خدشا كما هي عادته في التعليق على ما يروي أو ما يذكره ، و إذا كان الوهابية يقتدون بالسلف الصالح كما يدعون فلماذا لا يقتدون بعمر بن عبدالعزيز بتبركه بشعر سيدنا رسول الله صلى الله عليه و آله و أظفاره و جعلها معه في الكفن؟؟؟

* أو تراهم سيرمون عمر بن عبدالعزيز بالشرك و الضلال و سيتهمون الذهبي بقبول الشرك و روايته و التشجيع عليه ؟؟!!!!!!

* و هناك أمر آخر و هو أن عمر بن عبدالعزيز توفي في عام 101 للهجرة و مع هذا كانوا يحافظون على شعرات للنبي و على أظافره طوال هذه السنوات. فهل كانوا يحتفظون بها لوضعها في المتحف؟؟!!!!

أم كانوا يتبركون بها؟؟؟



أجيبوا يا وهابية





حقوق الطبع محفوظة لجميع الشيعة والموالين مع رجاء ذكر المصدر