عن الموقع | اتصل بنا | أسئلة متكررة | أضفنا للمفضلة | أعلن عن موقعنا

:: الصفحة الرئيسية :: 

  أبحاث و مقالات

     الألف

     ب

     ت

       التبرك

       التجسيم و التشبيه

       تحريف القرآن

       تزويج أم كلثوم لعمر

       تسمية أبي بكر وعمر

       التسمية بعبد النبي

       تفضيل الأئمة (ع)

       التقية

       التكتيف في الصلاة

       التوسل و الاستغاثة

     ث

     ج

     ح

     خ

     د

     ذ

     ر

     ز

     س

     ش

     ص

     ض

     ط

     ظ

     ع

     غ

     ف

     ق

     ك

     ل

     م

     ن

     هـ

     و

     ي

     متفرقات

  مواضيع مميزة

  أشرطة سمعية

  صور و وثائق

  مواضيع خفيفة

  قسم البرامج

  مواقع صديقة

  إصدارات الموقع

 البحث في الموقع

أبحاث و مقالات » ت » التجسيم و التشبيه

آخر تعديل: 8/02/2012 - 3:33 ص

 الوهابي النجمي المجسم : نزول المطر دليل على علو الله !!
  كتبه: أنصار الصحابة | 9:46 م | 5/02/2012

 

  الوهابي النجمي المجسم : نزول المطر دليل على علو الله !!

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

في كل يوم وحين يصر الوهابية على أنهم مجسمة ومجسمة ومجسمة ، بدون أدنى شك هم مجسمة ، والعجيب أنهم يصرون على أنهم ليسوا كذلك ؟! وكتبهم وكلماتهم تمتلئ بالتجسيم والتشبيه عبر ألفاظ فظيعة وأفكار وشنيعة بعيدة عن دين الله وعن شريعة خاتم المرسلين صلى الله عليه وآله .  

 

من زعماء الوهابية المعاصرين شخص يدعى أحمد بن يحيى النجمي ، وجه إليه سؤال غبي كصاحبه المجسم البغيض يستفسر فيه صاحبه عن إمكانية الاستدلال بنزول المطر من السماء على كون الله تبارك وتعالى فوق . !!

 

والسؤال هو : ألا نأخذ من قوله صلى الله عليه وسلم : لأنه حديث عهد بربه تعالى ، دليلاً على علو الله جل شأنه ؟

فأجابه النجمي – فض الله فاه ورحم الأمة من شرور فتواه - :

 

(( لا شك أن الله في العلو ، والأدلة على ذلك كثيرة منها قوله تعالى : { يخافون ربهم من فوقهم } النحل : 50 ،

وقوله تعالى { ثم استوى على العرش } الأعراف 54 ويونس 3 والرعد 2 والفرقان 59 والسجدة 4 والحديد 4 ، إلى غير ذلك من الأدلة على علو الله سبحانه وتعالى .

وهذا الدليل المذكور في السؤال كذلك يدل على علو الله تبارك وتعالى ، وهو واحد من هذه الأدلة ، ولكن والعياذ بالله أصحاب البدع تركوا هذه الأدلة الواضحة الكثيرة وأخذوا بقول القائل بأن الله لا هو فوق ولا تحت ولا يمين ولا شمال ولا أمام ولا وراء ، ومعنى ذلك كلهم يصفونه بالعدم والعياذ بالله ، هذا تجدونه في كتب الأشاعرة الذين يزعمون أنهم هم أهل السنة والجماعة ، وهو في الحقيقة أفراخ الجهمية ، وبالله التوفيق  . ))

 

المصدر : كتاب فتح رب الودود في الفتاوى والرسائل والردود ، أحمد بن يحيى النجمي ، ج3 ص 62 ، ط الأولى .





حقوق الطبع محفوظة لجميع الشيعة والموالين مع رجاء ذكر المصدر