عن الموقع | اتصل بنا | أسئلة متكررة | أضفنا للمفضلة | أعلن عن موقعنا

:: الصفحة الرئيسية :: 

  أبحاث و مقالات

     الألف

     ب

     ت

       التبرك

       التجسيم و التشبيه

       تحريف القرآن

       تزويج أم كلثوم لعمر

       تسمية أبي بكر وعمر

       التسمية بعبد النبي

       تفضيل الأئمة (ع)

       التقية

       التكتيف في الصلاة

       التوسل و الاستغاثة

     ث

     ج

     ح

     خ

     د

     ذ

     ر

     ز

     س

     ش

     ص

     ض

     ط

     ظ

     ع

     غ

     ف

     ق

     ك

     ل

     م

     ن

     هـ

     و

     ي

     متفرقات

  مواضيع مميزة

  أشرطة سمعية

  صور و وثائق

  مواضيع خفيفة

  قسم البرامج

  مواقع صديقة

  إصدارات الموقع

 البحث في الموقع

أبحاث و مقالات » ت » التسمية بعبد النبي

آخر تعديل: 20/07/2009 - 4:12 ص

 تعليق على موضوع تسمية عبدالنبي و غيره
  كتبه: ابو عقيل | 9:31 م | 11/12/2004

 

بسم الله الرحمن الرحيم
الموضوع التسمية بعبد الحسين وعبد الرسول ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد

لدي تعليق حول التسمية بعبد النبي وعبد الرسول وعبد علي , وهذا الاشكال واجتهه عند إقامتي في أحد الدول العربية الشمال افريقية في الثمانينيات , وكانت مشكلة حقيقة لدي , إذ دائماً أتعرض لهذا السؤال : لماذا إسم أبوك عبد علي وهذا حرام , مع العلم إن من زملائي من هذا البلد السني من أسماءهم بعبد الرسول وعبد النبي وعبد المطلب بشكل كثير ولا أحد يعترض على ذلك ويقول هذا حرام وأن العبودية لله فقط !!! ولكن إسم والدي عبد علي حرام ويجب أن تكون العبودية لله !!!!

وأنا لم يخطر في بالي بأن أسم والدي سيسبب مشكلة لي يوماً ما في مكان ما , ولم اسمع يوماً ما بان إسم والدي حرام في العراق , مع العلم إن إخواننا السنة في العراق يسمون بعبد عمر كذلك وكان أحد أصدقاء والدي إسمه ذاك !!!

ولكن كلما ابتعدنا عن العراق كلما زاد الاعتراض علينا , ومنها بعد أن عرفوا إنني شيعي قال لي أحد الزملاء : أنتم تقولون إن علي هو النبي وخان الوحي وغيرها من الخرافات !! والشهادة لله لم أكن أسمع في حياتي شيئاً من هذا من قبل ومثل هذه الخرافات , فقلت له : أشهد أن لاإله ألا الله و وأشهد أن محمد رسول الله ولعن الله وأخلده النار كل من يقول غير ذلك , فبهت وقال ((( إمال كيف يقولون عليكم ذلك)))!!!!

ومن ذلك الحين بدأت وبكل جهدي أحاول معرفة أوجه الخلاف مع الاخوة أبناء العامة ومعرفة الدليل لكي أجيب على إشكالاتهم علينا , ولم أستطيع ذلك إلا بعد أن أستقريت في أحد الدول الاوربية!! وكان هذا السؤال من ضمن أسئلتي للسيد الخوئي رحمه الله فأجاب :

[ للعبادة معاني عديدة , ومنها الطاعة , إذ يقول عزوجل ( ألم أعهد إليك يا بني آدم أن لاتعبد الشيطان) وهنا معنى أن لا تعبد الشيطان أي لا تطيع الشيطان ]

وكان هذا جواب السيد الخوئي على ما أتذكر ,ومن أحسن ما وجدت كجواب لذلك السؤال قبل عدة أشهر في مجلة النور التي تصدر من مؤسسة السيد الخوئي , وكان الموضوع حول التسمية في الاسلام , وكان هناك جواب لهذا الطعن وهو الاتي :

( العبادة هنا لاتعني المعنى الاعتقادي للعبودية , بل التكريمي المشتق من الحب والمودة , ولتحقيق الحال نقول إن كلمة ( عبد ) تطلق ويراد بها المعنى ( الجامد ) وأخرى المعنى ( المشتق ) . فالعبد بالمعنى ( الجامد ) هو ( الخادم ) , والعبد بالمعنى المشتق هو من يقوم بالعبادة والدليل على ذلك : إن العبد بالمعنى الجامد يجمع على عبيد والعبد بالمعنى المشتق يجمع على عباد , واختلاف الجمع شاهد على تعدد الصيغة والمراد منها!!! فيقال عبد يعبد فهو عابد والله جل وتعالى معبود , في حين لايشتق من كلمة العبد بمعنى الخادم شيئاً .

واذا كان الائمة من أهل البيت عليهم السلام أكمل مصاديق الاولياء لله تعالى وأفضل من تحلّى بالملكات الفاضلة والاخلاق العليا وهم سادة العباد لايجاريهم في فضلهم أحد , دأب بعض الشيعة على الاضافة التي يراد منها شرف الخدمة والانتساب , فقالوا : عبد الزهراء وعبد الحسين ..فلم يقل أحد من الشيعة ـ ناهيك عن فقائهم ـ بان الخالق غير الله , لان مثل ذلك هو الشرك بعينه , بل جاءت هذه الاسماء لتدل على الخدمة بدافع المحبة والولاء للائمة لدرجة يتمنى بعض الناس ان يتقرب منهم وأن يكون خادماً لهم , وهذا المعنى معروف للذين يشكلون على هذه الاسماء وأما إعتراضاتهم فلا تعدوا أن تكون مواقف متشنجة موروثة لايشعر بها صاحب الشان وإنعكس هذا الموقف ليجد له مسوغات شرعية . إنتهى .

وأرجوا ان يكون هذا الجواب قانعاً جداً للذين يعترضون على التسمية بعبد الرسول وعبد الزهراء وعبد علي , والله الموفق , والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

ابو عقيل ـ السويد



حقوق الطبع محفوظة لجميع الشيعة والموالين مع رجاء ذكر المصدر