تفضيل الأئمة (ع)  
 • من أفضل الأنبياء أم الأئمة ؟

كتبه: موقع آية الله العظمى السيد صادق الروحاني
تاريخ الإضافة: 30/11/2006 | 8:46 ص



السؤال :

من الأفضل الأنبياء أم الأئمة، وما الدليل على ذلك؟

الجواب:

باسمه جلت اسمائه

 الأئمة عليهم السلام هم أفضل من الأنبياء عامة . ومن الثابت أن نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم هو أفضل المخلوقات على الإطلاق ، ورسالته خالدة بعد أن نسخت بها جميع الرسالات السابقة ، وبقي الدور الثابت من الله تعالى في حمل ونشر الرسالة على عاتق الأئمة المعينين من الله تعالى . فدور الأئمة عليهم السلام هو امتداد لدور الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم ، ولا يفصلهم عن مرتبة الرسول التي فاقت جميع مراتب البشر سوى النبوة التي ختمت بها الأديان والتي قام الأئمة عليهم السلام بأعبائها بعد الرسول . وقد تواترت النصوص الدالة على أفضلية الأئمة عليهم السلام على جميع الأنبياء غير سيدهم (ص) . وعلى الجملة فإن الإمام عليه السلام هو أوحد دهره ، لا يدانيه أحد ولا يعادله عالم . من ذا الذي يبلغ معرفة الإمام ؟ هيهات هيهات ، ضلت العقول ، وتاهت الحلوم ، وحارت الألباب ، وخسئت العيون وتصاغرت العظماء ، وتحيرت الحكماء ، وتقاصرت الحلماء ، وحصرت الخطباء ، وجهلت الالبّاء ، وكلت الشعراء ، وعجزت الأدباء ، وعييت البلغاء عن وصف شأن من شئونه ، أو فضيلة من فضائله ، وأقرت بالعجز والتقصير . وكيف يوصف بكله أو ينعت بكنهه أو يفهم شيء من أمره أو يوجد من يقوم مقامه ويغني غناه . لا ، كيف وأنى وهو حيث النجم من يد المتناولين ، ووصف الواصفين ، فأين العقول عن هذا وأين يوجد مثل هذا ؟





 
رابط المقال:http://www.ansarweb.net/artman2/publish/111/article_2445.php

شبكة أنصار الصحابة المنتجبين
www.Ansarweb.net