عن الموقع | اتصل بنا | أسئلة متكررة | أضفنا للمفضلة | أعلن عن موقعنا

:: الصفحة الرئيسية :: 

  أبحاث و مقالات

     الألف

     ب

     ت

       التبرك

       التجسيم و التشبيه

       تحريف القرآن

       تزويج أم كلثوم لعمر

       تسمية أبي بكر وعمر

       التسمية بعبد النبي

       تفضيل الأئمة (ع)

       التقية

       التكتيف في الصلاة

       التوسل و الاستغاثة

     ث

     ج

     ح

     خ

     د

     ذ

     ر

     ز

     س

     ش

     ص

     ض

     ط

     ظ

     ع

     غ

     ف

     ق

     ك

     ل

     م

     ن

     هـ

     و

     ي

     متفرقات

  مواضيع مميزة

  أشرطة سمعية

  صور و وثائق

  مواضيع خفيفة

  قسم البرامج

  مواقع صديقة

  إصدارات الموقع

 البحث في الموقع

أبحاث و مقالات » ت » تفضيل الأئمة (ع)

آخر تعديل: 20/07/2009 - 4:12 ص

 ما هو الدليل على أن الأئمة (عليهم السلام) أفضل من الأنبياء؟
  كتبه: من إجابات فضيلة الشيخ علي الكوراني في منتدى الفجر | 10:38 م | 13/04/2007

 

السؤال  :

ما هو الدليل على أن الأئمة (عليهم السلام) أفضل من الأنبياء؟

الجواب:

يكفينا دليلاً وجوب الصلاة عليهم مع النبي صلى الله عليه وآله ، فهو يدل على اقترانهم به في الدنيا والآخرة ..

ويكفينا من أحاديثهم الصححية ما رواه احمد:1/77، والترمذي:5/35، عن النبي صلى الله عليه وآله أنه أخذ بيد حسن وحسين قال من أحبني وأحب هذين وأباهما وأمهما كان معي في درجتي يوم القيامة " .ورواه الطبراني في معجم الكبير:3/50، والصغير:2/70

فإذا كان محبهم في درجة النبي صلى الله عليه وآله ، فهم أولى بدرجته .

ومن طرقنا روى الصدوق في كمال الدين ص662، عن سلمان قال:(كنت جالساً بين يدي رسول الله’في مرضته التي قبض فيها فدخلت فاطمة عليها السلام فلما رأت ما بأبيها من الضعف بكت حتى جرت دموعها على خديها ، فقال لها رسول الله’صلى الله عليه وآله : مايبكيك يا فاطمة؟ قالت:يارسول الله أخشى على نفسي وولدي الضيعة بعدك ! فاغرورقت عينا رسول الله بالبكاء ثم قال: يا فاطمة أما علمت أنا أهل بيت اختار الله عز وجل لنا الآخرة على الدنيا ، وأنه حتم الفناء على جميع خلقه ، وأن الله تبارك وتعالى اطَّلع إلى الأرض إطلاعة فاختارني من خلقه فجعلني نبياً ، ثم اطلع إلى الأرض إطلاعة ثانية فاختار منها زوجك ، وأوحى إليَّ أن أزوجك إياه ، وأتخذه ولياً ووزيراً ، وأن أجعله خليفتي في أمتي . فأبوك خير أنبياء الله ورسله ، وبعلك خير الأوصياء ، وأنت أول من يلحق بي من أهلي .
ثم اطَّلع إلى الأرض إطلاعة ثالثة فاختارك وولديك ، فأنت سيدة نساء أهل الجنة وابناك حسن وحسين سيدا شباب أهل الجنة ، وأبناء بعلك أوصيائي إلى يوم القيامة كلهم هادون مهديون ، وأول الأوصياء بعدي أخي علي ، ثم حسن ، ثم حسين ، ثم تسعة من ولد الحسين في درجتي ، وليس في الجنة درجة أقرب إلى الله من درجتي ودرجة أبي إبراهيم ! أما تعلمين يا بنية أن من كرامة الله إياك أن زوجك خير أمتي ، وخير أهل بيتي ، أقدمهم سلماً وأعظمهم حلماً ، وأكثرهم علماً . فاستبشرت فاطمة ÷وفرحت بما قال لها رسول الله’...الحديث وهو طويل).انتهى.





حقوق الطبع محفوظة لجميع الشيعة والموالين مع رجاء ذكر المصدر