عن الموقع | اتصل بنا | أسئلة متكررة | أضفنا للمفضلة | أعلن عن موقعنا

:: الصفحة الرئيسية :: 

  أبحاث و مقالات

     الألف

     ب

     ت

       التبرك

       التجسيم و التشبيه

       تحريف القرآن

       تزويج أم كلثوم لعمر

       تسمية أبي بكر وعمر

       التسمية بعبد النبي

       تفضيل الأئمة (ع)

       التقية

       التكتيف في الصلاة

       التوسل و الاستغاثة

     ث

     ج

     ح

     خ

     د

     ذ

     ر

     ز

     س

     ش

     ص

     ض

     ط

     ظ

     ع

     غ

     ف

     ق

     ك

     ل

     م

     ن

     هـ

     و

     ي

     متفرقات

  مواضيع مميزة

  أشرطة سمعية

  صور و وثائق

  مواضيع خفيفة

  قسم البرامج

  مواقع صديقة

  إصدارات الموقع

 البحث في الموقع

أبحاث و مقالات » ت » التوسل و الاستغاثة

آخر تعديل: 20/07/2009 - 4:12 ص

 مقتطفات من بحث التوسل والاستغاثة من كتاب الموسوعة اليوسفية
  كتبه: منقول | 10:39 م | 16/02/2008

 

بسم الله الرحمن الرحيم

مقتطفات من بحث التوسل والاستغاثة من الموسوعة اليوسفية الصوفية

وعن سيدنا عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم (إذا انفلتت دابة أحدكم بأرض فلاة فليناد: يا عباد الله ابسوا علي ، يا عباد الله احبسوا علي، فإن لله في الأرض حاضرا سيحبسه عليكم)( [1] [59] ).  

وفي رواية: »إذا أضل أحدكم شيئا أو أراد أحدم غوثا وهو بأرض ليس بها أنيس فليقل: يا عباد الله أغيثوني يا عباد الله أغيثوني فإن لله عبادا لا نراهم.  

وفي رواية: »إن لله ملائكة في الأرض سوى الحفظ يكتبون ما يسقط من ورق الشجر، فإذا أصابت أحدكم عرجة بأرض فلاة فليناد: يا عباد الله أعينوني، وفي رواية أعينوا( [2] [60] ) .  



( [1] [59] ) أخرجه الطبراني في الكبير (10518) وأبو يعلى (5269) والهيثمي في مجمع الزوائد (17105).  

( [2] [60] ) أخرجه الطبراني في الكبير 17.

وذكر الإمام الطبراني في الكبير، والإمام النووي في الأذكار بعد روايتهما للحديث بأنهما جربا ذلك بأنفسهما ، وهو ظاهر جلي لا يحتمل التأويل ولا التبديل ففي هذا الموقف الذي ينادي فيه الإنسان (ياالله) بفطرته ، حيث لا يرى حوله من يآنسه أو يقاسمه همه رغم هذا أمر الرسول صلى الله عليه وآله وسلم أن يقول «يا عباد الله حثا على الأخذ بالأسباب فهل بعد الحق إلا الضلال المبين».

1- وعن سيدنا جابر بن عبدالله رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : «ليأتين على الناس زمان يخرج الجيش من جيوشهم فيقال: هل فيكم من صحب محمدا فيستنصرون به فينصرون ثم يقال: هل فيكم من صحب محمدا فيقال: لا فيقال: فمن صحب أصحابه؟ فلو سمعوا به من وراء البحر لأتوه»( [1] [62] ) .  

وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : هل تنصرون وترزقون إلا بضعفائكم( [2] [63] ) .  



( [1] [62] ) أخرجه أبو يعلى (2182).  

( [2] [63] ) أخرجه البخاري (2739).

-------------

ومنها قول الإمام السبكي في شفاء الأسقام : وأقول إن التوسل بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم جائز في كل حال: قبل خلقه وبعد خلقه في مدة حياته في الدنيا وبعد موته في مدة البرزخ وبعد البعث في عرصات القيامة والجنة

1-   وها هو سيدنا آدم عليه الصلاة والسلام يتوسل بسيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم فقد روى سيدنا عبدالله بن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم (لما اقترف آدم الخطيئة قال: يا رب أسألك بحق محمد إلا غفرت لي فقال الله تعالى يا آدم كيف عرفت محمدا ولم أخلقه؟ قال: يا رب إنك لما خلقتني رفعت رأسي فرأيت على قوائم العرش مكتوبا لا إله إلا الله محمد رسول الله فعلمت أنك لم تضف إلى اسمك إلا أحب الخلق اليك فقال الله تعالى صدقت يا آدم إنه لأحب الخلق الي وإذ سألتني بحقه فقد غفرت لك ولو لا محمد ما خلقتك)( [1] [116] ).  



( [1] [116] ) أخرجه البيهقي في كتابه دلائل النبوة (5/489) والحاكم (2/615)   وصححه والطبراني في الأوسط (6498) وذكره الهيثمي في مجمع الزوائد (13917) وقد حقق الإمام تقي الدين السبكي في كتابه: شفاء الأسقام أن هذا الحديث لا ينزل عن درجة الحسن.

---------

1-   وروى الخطيب في تاريخه عن علي بن ميمون رضي الله عنه أنه قال : سمعت الشافعي رضي الله عنه يقول: إني لأتبرك بأبي حنيفة أجيء إلى قبره في كل يوم يعني زائرا فإذا عرضت لي حاجة صليت ركعتين وجئت إلى قبره وسألت الله تعالى الحاجة عنده فما يبعد عني حتى تقضى وقد صح وبسند صحيح توسل الإمام الشافعي بالإمام أبي حنيفة رضي الله عنهما.

-------------

1-   وروى أيضا عن احمد بن جعفر القطيعي قال : سمعت الحسن بن إبراهيم أبا علي الخلال وهو شيخ الحنابلة في وقته يقول (ما همني أمر فقصدت قبر موسى بن جعفر يعني الكاظم فتوسلت به إلا سهل الله لي ما أحب)( [1] [119] ).  



( [1] [119] ) من كتاب إتحاف الأذكياء بجواز التوسل بالأنبياء والأولياء للشيخ عبدالله صديق الغماري.

---------------

1-   وقال الحافظ عبدالغني المقدسي: (خرج في عضدي شيء يشبه الدمل وكان يبرأ ثم يعود ودام بذلك زمانا طويلا فسافرت إلى أصبهان وعدت إلى بغداد وهو بهذه الصفة فمضيت إلى قبر الإمام أحمد بن حنبل رضي الله عنه وأرضاه ومسحت به القبر فبرأ ولم يعد( [1] [120] ).  



( [1] [120] ) ذكرها الحافظ ضياء الدين المقدسي المتوفى سنة (643) في كتابه الحكايات المنثورة بخطه برقم (3834) الورقة (112) الوجه (أ) السطر (10).

----------

1-   وقد قال الإمام أحمد نفسه عندما ذكر أمامه صفوان بن سليم: (هذا رجل ينزل القطر من السماء بذكره)( [1] [121] ).  



( [1] [121] ) تذكرة الحفاظ ص (61).

-------------

1-   وأخرج الخطيب البغدادي في تاريخه أن الإمام إبراهيم الحربي أحد أئمة الحديث قال(قبر معروف يعني الكرخي الترياق المجرب).  

وأن أبا عبدالله المحاملي أحد أئمة الحديث أيضا قال: اعرف قبر معروف الكرخي منذ سبعين سنة وما قصده مهموم إلا فرج الله همه.  

وأخرج أن الإمام عبيد الله بن عبدالرحمن بن محمد الزهري قالك سمعت أي يقول: قبر معروف الكرخي مجرب لقضاء الحوائج ويقال: إن من قرأ عنده مائة مرة ﴿قل هو الله أحد﴾( [1] [122] ) وسأل الله تعالى ما يريد قضى الله له حاجته.  



( [1] [122] ) سورة الإخلاص الآية 1.

-----------

1-     الشيخ محمد بن عبدالوهاب رحمه الله تعالى:  

قال في رسالته الموجهة لأهل القصيم مستنكرا بشدة على من نسب اليه تكفير المتوسل بالصالحين: (إن سليمان بن سحيم افترى علي أمورا لم أقلها ولم يأت أكثرها على بالي فمنها: أني أكفر من توسل بالصالحين وأني أكفر البوصيري لقوله يا أكرم الخلق وأني أحرق دلائل الخيرات وجوابي عن هذه المسائل ان أقول: ﴿سبحانك هذا بهتان عظيم﴾( [1] [124] ) )( [2] [125] ) .  

وسئل الشيخ محمد بن عبدالوهاب عن قولهم في الاستسقاء لا بأس بالتوسل بالصالحين فأجاب بكلام كثير منه:  

(... ولكن يقول في دعائه : أسألك بنبيك أو بالمرسلين أو   بعبادك الصالحين أو يقصد قبرا معروفا أو غيره يدعو عنده)( [3] [126] ) وهذا يدل على جواز التوسل عنده.  

2-     الشيخ ابن تيمية رحمه الله تعالى :  

سئل رضي الله عنه : هل يجوز التوسل بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم أم لا ؟ فأجاب :  

(الحمد لله التوسل بالإيمان به ومحبته وطاعته والصلاة والسلام عليه وبدعائه وشفاعته ونحو ذلك مما هو من أفعاله وأفعال العباد المأمور بها في حقه مشروع باتفاق المسلمين)( [4] [127] ) .  

وقال في موضع آخر : (وكذلك مما يشرع التوسل به صلى الله عليه وآله وسلم في الدعاء كما في الحديث أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم علم شخصا أن يقول: اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبيك محمد صلى الله عليه وآله وسلم نبي الرحمة يا محمد إني أتوجه بك إلى ربك فيجلي حاجتي ليقضيها فشفعه في)( [5] [128] ) .  

وقال في موضع آخر: وأما التوسل بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم ففيه حديث في السننن: (أن أعرابيا أتى النبي صلى الله عليه وآله وسلم فقال: يا رسول الله ! إني أصبت في بصري فادع الله لي، فقال له النبي صلى الله عليه وآله وسلم : (توضأ وصل ركعتين ثم قل: اللهم أسألك وأتوجه اليك نبيك محمد يا محمد إني أتشفع بك في رد بصري اللهم شفع نبيك في وقال فإن كانت لك حاجة فمثل ذلك فرد الله بصره( [6] [129] ) )( [7] [130] ) .  



( [1] [124] ) سورة النور الآية (16).  

( [2] [125] ) الرسالة الأولى والحادية عشرة من رسائل الشيخ محمد بن عبدالوهاب القسم الخامس ص (12) ص (64).  

( [3] [126] ) فتاوى الشيخ محمد بن عبدالوهاب في مجموعة المؤلفات القسم الثالث ص(68) التي نشرتها جامعة الإمام محمد بن مسعود الإسلامية في أسبوع الشيخ محمد بن عبدالوهاب والغريب من الذين يقرون أسبوع محمد ابن عبدالوهاب وينكرون مولد النبي محمد بن عبدالله السنوي...).  

( [4] [127] ) التفاوى الكبرى (1/140).  

( [5] [128] ) أخرجه الترمذي وصححه في كتاب الدعوات (3578).  

( [6] [129] ) أخرجه الترمذي في كتاب الدعوات (3578) وقال حسن صحيح وأخرجه ابن ماجه في صلاة الحاجة (1385).  

( [7] [130] )افتاوى الكبرى (1/105).

---------

فأجاز الإمام أحمد التوسل بالرسول صلى الله عليه وآله وسلم وحده وأجاز غيره كالإمام الشوكاني التوسل به وبغيره من الأنبياء والصالحين)( [1] [131] ) .  

1-     الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله تعالى:  

قال الإمام أحمد للمروزي رحمهما الله تعالى : (ويتوسل بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم في دعائه وجزم به في المستوعب وغيره).  



( [1] [131] ) شرح العقيدة الطحاوية للشيخ محمد ناصر الألباني ص (46).

--------

1-     الإمام مالك بن أنس رحمه الله تعالى :  

قال رضي الله عنه للخليفة المنصور لما حج وزار قبر النبي عليه وعلى آله الصلاة والسلام وسأل مالكا قائلا: يا أبا عبدالله أأستقبل القبلة وأدعو أم استقبل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأدعو؟ فقال الإمام مالك: ولم تصرف وجهك عنه وهو وسيلتك ووسيلة أبيك آدم إلى الله تعالى ؟ بل استقبل واستشفع به فيشفعه الله فيك.  

قال الله تعالى ﴿ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما( [1] [132] ) ( [2] [133] ) .  



( [1] [132] ) سورة النساء الآية (64).  

( [2] [133] ) ذكره العلامة ابن حجر في الجوهر المنظم والقسطلاني في المواهب اللدنية والسمهودي في خلاصة الوفاء والقاضي عياض في الشفا بسند صحيح وغيرهم.

--------

1-     الإمام النووي رحمه الله تعالى:  

قال رضي الله عنه : (.. واعلم أن زيارة قبر الرسول صلى الله عليه وآله وسلم من أهم القربات وأنجح المساعي .. إلى أن قال: ثم يأتي القبر الكريم فيستدبر القبلة ويستقبل جدار القبر ويقف في مقام الهيبة والإجلال فيقول: السلام عليك يا رسول الله ... إلى ان قال: ويتوسل به في حق نفسه ويستشفع به إلى ربه سبحانه وتعالى)( [1] [134] ).  

2-     الإمام تقي الدين أبو الحسن السبكي رحمه الله تعالى:  

قال رضي الله عنه (اعلم أنه يجوز ويحسن التوسل والاستغاثة والتشفع بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم إلى ربه سبحانه وتعالى وجواز ذلك وحسنه من الأمور المعلومة لكل ذي دين المعروف من فعل الأنبياء والمرسلين وسيرة السلف الصالحين والعلماء المسلمين).  

وقال: (وأقول: إن التوسل بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم جائز في كل حال: قبل خلقه وبعد خلقه في مدة حياته في الدنيا وبعد موته في مدة البرزخ وبعد المبعث في عرصات القيامة والجنة)( [2] [135] ) .  

3-     الإمام الشوكاني رحمه الله تعالى:  

قال رضي الله عنه (التوسل به صلى الله عليه وآله وسلم يكون في حياته وبعد موته وفي حضرته ولا يخفاك أنه قد ثبت التوسل به صلى الله عليه وآله وسلم في حياته وثبت التوسل بغيره بعد موته بإجماع الصحابة إجماعا سكوتيا لعدم إنكار أحد منهم على عمر رضي الله عنه في توسله بالعباس رضي الله عنه والتوسل إلى الله بأهل الفضل والعلم هو في التحقق توسل بأعمالهم الصالحة ومزاياهم الفاضلة إذ لا يكون فاضلا إلا بأعماله).  

وقال: (ويتوسل إلى الله بأنبيائه والصالحين) أقول: ومن التوسل بالأنبياء: وذكر قصة الأعمى( [3] [136] ) ، وأما التوسل بالصالحين حديث استسقاء سيدنا عمر بسيدنا العباس رضي الله عنهما( [4] [137] )،( [5] [138] ) .  

وينقل رضي الله عنه إجماع الصحابة على جواز التوسل ثم يقول: (وأما التوسل إلى الله سبحانه وتعالى بأحد من خلقه في مطلب يطلبه من ربه فقد قال عز الدين بن عبدالسلام: إنه لا يجوز التوسل إلى الله تعالى إلا بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم وعندي (أي عند الشوكاني) أنه لا وجه لتخصيص جواز التوسل بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم لأمرين: الأول: ما عرفناك به من إجماع الصحابة رضي الله عنهم والثاني: أن التوسل إلى الله تعالى بأهل الفضل والعلم هو في التحقيق توسل بأعمالهم الصالحة ومزاياهم الفاضلة، إذ لا يكون الفاضل فاضلا إلا بأعماله.  

4-     العلامة الشهاب الرملي الشافعي رحمه الله تعالى :  

سئل رضي الله عنه فأجاب: (إن الاستغاثة بالأنبياء والمرسلين عيهم الصلاة والسلام والأولياء والعلماء الصالحين جائزة وللرسل والأنبياء والأولياء إغاثة بعد موتهم لأن معجزة الأنبياء وكرامة الأولياء لا تنقطع بعد موتهم وأما الأنبياء فإنهم أحياء في قبورهم يصلون ويحجون كما وردت به الأخبار فتكون الإغاثة منهم معجزة لهم ، والشهداء أيضا أحياء شوهدوا نهارا جهارا يقاتلون الكفار وأما الأولياء فهي كرامة لهم.  

5-     الإمام السامري وصاحب التلخيص رحمهما الله تعالى:  

قال السامري وصاحب التلخيص: لا بأس بالتوسل للاستسقاء بالشيوخ والعلماء المتقين ، وقال في المذهب: يجوز أن يستشفع إلى الله برجل صالح ، وقيل يستحب( [6] [139] ).  

6-     العلامة ابن مفلح الحنبلي رحمه الله تعالى:  

ذكر انه يجوز التوسل بصالح وقيل يستحب.  

7-     الشيخ علاء الدين علي المرداوي الحنبلي من كبار علماء الحنابلة رحمه الله تعالى:  

قال: (ومنها يجوز التوسل بالرجل الصالح على الصحيح من المذهب وقيل يستحب) وقال : (والتوسل بالإيمان به صلى الله عليه وآله وسلم وطاعته ومحبته والصلاة والسلام عليه وبدعائه وشفاعته ونحوه مما هو من فعله أو أفعال العباد المأمور بها في حقه مشروع إجماعا)( [7] [140] ).  

8-     الشيخ يوسف النبهاني رحمه الله تعالى:  

قال: ( ولا يخفى على أحد من المسلمين بل وغير المسلمين ممن عنده أدنى إلمام بمعرفة هذا الدين المبين وأحوال من اتبعه من المؤمنين أن جمهور الأمة المحمدية من الفقهاء والمحدثين والمتكلمين والصوفية وغيرهم من الخواص والعوام من جميع مذاهب الإسلام متفقون بالقول والفعل على استحسان الاستغاثة والتوسل والتشفع بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم إلى الله تعالى لقضاء الحوائج الدنيوية والأخروية واستحباب شد الرحال والسفر لزيارته صلى الله عليه وآله وسلم من الأقطار البعيدة والقريبة حتى صار ذلك عندهم بمنزلة الأمور المعلومة من الدين بالضرورة بحيث لا يجهله ولا يتصور خلافه أحد بل لا يتوهم خلافه ولا يتخيله كثير من طلبة أهل العلم فضلا عن جمهور العامة الذين لا يخطر شيء من ذلك في بال أحد منهم بل ولا يجوز أنه يوجد مخالف من المسلمين في استحسان ذلك وما زالت الأمة المحمدية بحمد الله تعالى كذلك يتلقاه المتأخرون عن المتقدمين ويعتقدون كما هو الواقع أن ذلك من أفضل الطاعات وأكمل القربات).  

9-     الشيخ محمد الحامد رضي الله عنه :  

يقول رضي الله عنه في باب نداء الصالحين : (يجوز التوسل بهم إلى الله تعالى والدعاء يكون لله سبحانه والأدلة على هذا كثيرة ومن ناداهم بقصد التوسل بهم لا يلام( [8] [141] ).  

وقال أيضا في باب جواز التوسل: (يجوز التوسل إلى الله سبحانه وتعالى برسله وأنبيائه عليهم الصلاة والسلام وعلى آلهم وبأوليائه رضوان الله عليهم وأما التوسل إلى الله سبحانه وتعالى برسله وأنبيائه عليهم الصلاة والسلام وعلى آلهم وبأوليائه رضوان الله عليهم فإنه جائز وسائغ عند أهل الحق بل إنه مستحب إذ هو من أسباب إجابة الدعاء وليس فيه أدنى شبه بشرك لأن الله تعالى هو المدعو وحده ولا شريك له في الخلق والتأثير والاستشفاع غير الدعاء فما من وضر يلحق الداعي ولا من لوث يمس عقيدة التوحيد فيه والناس في الآخرة يستشفعون إلى الله برسله وبسيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم( [9] [142] ) .  

وقال أيضا في باب التوسل: ( لو كان التوسل شركا أو فيه شائبة الشرك ما علمه نبي الله صلى الله عليه وآله وسلم للأعمى حين سأله أن يدعو الله له ، فقد علمه التوسل به وإجازة التوسل في حياة المتوسل به لا بعد مماته لا يعتمد شرعا وفعل عمر رضي الله عنه ليس فيه إلا التوسل بالحي وفعل الشيء لا ينفي ما عداه كما هو مقرر( [10] [143] ) .  

ونذكر هنا أسماء أشهر من قال بالتوسل أو نقل أدلته من كبار الأمة وحفاظ السنة وبعض المعاصرين:  

1-     فمنهم الإمام محمد بن إدريس الشافعي رضي الله عنه .  

2-     ومنهم الإمام أحمد بن حنبل رضي الله عنه .  

3-     ومنهم الإمام مالك بن أنس رضي الله عنه .  

4-     ومنهم الإمام الحافظ ابن حجر العسقلاني رضي الله عنه .  

5-     ومنهم الإمام أبو زكريا النووي رضي الله عنه .  

6-     ومنهم الإمام جلال الدين السيوطي رضي الله عنه .  

7-     ومنهم الإمام أبو بكر البيهقي رضي الله عنه .  

8-     ومنهم الإمام أبو عبدالله الحاكم رضي الله عنه .  

9-     ومنهم الشيخ الإمام نور الدين القاري المعروف بملا علي قاري رضي الله عنه.  

10-      ومنهم الإمام الحافظ القسطلاني رضي الله عنه.  

11-      ومنهم الإمام أبو الفرج ابن الجوزي رضي الله عنه .  

12-      ومنهم الإمام ابن القيم الجوزية رضي الله عنه .  

13-      ومنهم الإمام القاضي عياض رضي الله عنه .  

14-      ومنهم الإمام العلامة أحمد شهاب الدين الخفاجي رحمه الله تعالى .  

15-      ومنهم الإمام المحدث علي بن عبدالكافي السبكي رحمه الله تعالى  

16-      ومنهم العلامة محمد بن علي الشوكاني رحمه الله تعالى .  

17-      ومنهم العلامة الحافظ المفسر ابن كثير رضي الله عنه .  

18-      ومنهم العلامة المفسر أبو عبدالله القرطبي رحمه الله تعالى .  

19-      ومنهم الشيخ محمد بن عبدالوهاب رحمه الله تعالى .  

20-      ومنهم الشيخ ابن تيمية رحمه الله تعالى.  

21-      ومنهم الشيخ محمد ناصر الألباني.  

22-      ومنهم الشيخ العلامة ابن مفلح الحنبلي رحمه الله تعالى .  

23-      ومنهم الإمام العلامة ابن حجر الهيثمي رحمه الله تعالى.  

24-      ومنهم الإمام العلامة الشيخ محمد عبدالباقي الزرقاني رحمه الله تعالى.  

25-      ومنهم العلامة الشهاب الرملي الشافعي رحمه الله تعالى.  

26-      ومنهم العلامة الشيخ علاء الدين علي المرداوي الحنبلي رحمه الله تعالى.  

27-      ومنهم الشيخ العلامة أحمد المردوي.  

28-      ومنهم العلامة الشيخ السامري.  

29-      ومنهم الشيخ يوسف النبهاني.  

30-      ومنهم الشيخ محمد الحامد.  



( [1] [134] ) كتاب المجموع (8/272).  

( [2] [135] ) كتاب شفاء الأسقام في زيارة خير الأنام الباب الثامن وص 161.  

( [3] [136] ) أخرجه الترمذي في كتاب الدعوات (3578) وابن ماجه في صلاة الحاجة (1385).  

( [4] [137] ) أخرجه البخاري (2/34) و (5/25) وابن خزيمة (1421).  

( [5] [138] ) كتاب تحفة الذاكرين ص (37).  

( [6] [139] ) كشف القناع (2/29).  

( [7] [140] ) كتاب الإنصاف (2/456).  

( [8] [141] ) ردود على أباطيل ص (25) القسم الثاني.  

( [9] [142] ) ردود على أباطيل ص (26) القسم الثاني.  

( [10] [143] ) ردود على أباطيل ص (25) القسم الثاني.  



__________________
الله نــــور الســمــــوات و الأرض




حقوق الطبع محفوظة لجميع الشيعة والموالين مع رجاء ذكر المصدر