عن الموقع | اتصل بنا | أسئلة متكررة | أضفنا للمفضلة | أعلن عن موقعنا

:: الصفحة الرئيسية :: 

  أبحاث و مقالات

     الألف

     ب

     ت

     ث

     ج

     ح

       الحجاب

       الحديث

       حديث الخلفاء

       حديث الثقلين

       حديث رد الشمس

       العشرة المبشرة

       حديث الغدير

       حديث المؤاخاة

       حديث مدينة العلم

       حديث المنزلة

       حديث الميتة الجاهلية

     خ

     د

     ذ

     ر

     ز

     س

     ش

     ص

     ض

     ط

     ظ

     ع

     غ

     ف

     ق

     ك

     ل

     م

     ن

     هـ

     و

     ي

     متفرقات

  مواضيع مميزة

  أشرطة سمعية

  صور و وثائق

  مواضيع خفيفة

  قسم البرامج

  مواقع صديقة

  إصدارات الموقع

 البحث في الموقع

أبحاث و مقالات » ح » الحديث

آخر تعديل: 30/06/2012 - 12:52 ص

 سؤال حول حجية الروايات الضعيفة في العقائد ؟ جواب سماحة السيد منير الخباز .
  كتبه: أنصار الصحابة | 8:39 م | 25/06/2012

 

بسم الله الرحمن الرحيم

وعليه نتوكل وبه نستعين

والصلاة والسلام على المصطفى الأمين حبيب إله العالمين أبي القاسم محمد وآله الطيبين الطاهرين المعصومين لا سيما بقية الله في الأرضين عجل الله له الفرج .

 

ننقل هذا السؤال وجوابه من كتاب – حوار عبر الأثير مع سماحة العلامة السيد منير الخباز – وهو من إعداد لجنة النور ، وطباعة دار كميل بالبحرين – عام 1426 هـ .

 

السؤال : هل يؤخذ بالروايات الضعيفة في العقائد ؟ إذا كان الجواب بالإثبات فما المقياس في ذلك ؟ وإذا كان الجواب بالنفي فما الفائدة من وجودها ؟

 

الجواب : الرواية الضعيفة لا حجية لها في حد نفسها ، لا في الأصول ولا في الفروع ، ولكن الرواية الضعيفة تشكل عاملا من عوامل تحقيق التواتر ، سواء كان تواترا لفظيا أو معنويا أو إجماليا .

 

فقد ذكر العلماء أن التواتر ينقسم إلى ثلاثة أقسام :

 

-     التواتر اللفظي : كتواتر لفظ " من كنت مولاه فعلي مولاه " فإن هذا اللفظ تعددت طرقه في كل جيل من أمة النبي صلى الله عليه وآله عددا يطمئن بعدم تواطئهم على الكذب لكثرتهم واختلاف مشاربهم ومذاهبهم .

-     التواتر المعنوي : كتواتر شجاعة أمير المؤمنين عليه السلام فقد نقل في كل جيل عدد يطمئن بعدم تواطئهم على الكذب وقائع متعددة تشير إلى شجاعة أمير المؤمنين عليه السلام ، أمر متواتر وإن لم تكن كل حادثة بمفردها متواترة .

-     التواتر الإجمالي : وهو أن ترد عندنا روايات كثيرة بمضمون معين ، ونتيجة كثرتها نقطع بصدوره واحدة منها .

 

فالرواية الضعيفة لا حجية لها ، لكن إذا وجد عندنا مئات من الروايات الضعيفة فإنها قد تشكل لنا تواترا لفظيا أو تواترا معنويا أو تواترا إجماليا ، والتواتر حجة بجميع أقسامه ، وبهذا يتضح فائدة وجود الروايات الضعيفة .

 

المصدر : كتاب حوار عبر الأثير مع سماحة العلامة السيد منير الخباز ، ص 152 .

 





حقوق الطبع محفوظة لجميع الشيعة والموالين مع رجاء ذكر المصدر