عن الموقع | اتصل بنا | أسئلة متكررة | أضفنا للمفضلة | أعلن عن موقعنا

:: الصفحة الرئيسية :: 

  أبحاث و مقالات

     الألف

     ب

     ت

     ث

     ج

     ح

       الحجاب

       الحديث

       حديث الخلفاء

       حديث الثقلين

       حديث رد الشمس

       العشرة المبشرة

       حديث الغدير

       حديث المؤاخاة

       حديث مدينة العلم

       حديث المنزلة

       حديث الميتة الجاهلية

     خ

     د

     ذ

     ر

     ز

     س

     ش

     ص

     ض

     ط

     ظ

     ع

     غ

     ف

     ق

     ك

     ل

     م

     ن

     هـ

     و

     ي

     متفرقات

  مواضيع مميزة

  أشرطة سمعية

  صور و وثائق

  مواضيع خفيفة

  قسم البرامج

  مواقع صديقة

  إصدارات الموقع

 البحث في الموقع

أبحاث و مقالات » ح » الحديث

آخر تعديل: 17/11/2012 - 8:37 م

 ابن حجر : استصوب المازري صنيع من حذف هذه الألفاظ من هذا الحديث
  كتبه: محمد علي حسن | 8:09 م | 13/11/2012

 

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يقول ابن حجر العسقلاني في كتابه ( فتح الباري ، ج6 ، ص 205 ، ط دار المعرفة - بيروت )
معلقاً على حديث منازعة العباس لأمير المؤمنين عليه السلام وقول العباس لعمر :
( اقض بيني وبين هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن ) ما نصه :
( قوله فأذن لهم فدخلوا في رواية شعيب في المغازي فأدخلهم قوله ثم قال هل لك في علي وعباس زاد شعيب يستأذنان قوله فقال عباس يا أمير المؤمنين اقض بيني وبين هذا زاد شعيب ويونس فاستب علي وعباس وفي رواية عقيل عن بن شهاب في الفرائض اقض بيني وبين هذا الظالم استبا وفي رواية جويرية وبين هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن ولم أر في شيء من الطرق أنه صدر من علي في حق العباس شيء بخلاف ما يفهم قوله في رواية عقيل استبا واستصوب المازري صنيع من حذف هذه الألفاظ من هذا الحديث وقال لعل بعض الرواة وهم فيها وإن كانت محفوظة فأجود ما تحمل عليه أن العباس قالها دلالا على علي لأنه كان عنده بمنزلة الولد فأراد ردعه عما يعتقد أنه مخطئ فيه وأن هذه الأوصاف يتصف بها لو كان يفعل ما يفعله عن عمد قال ولا بد من هذا التأويل )
( واستصوب المازري صنيع من حذف هذه الألفاظ من هذا الحديث )





تقريب الصورة وتوضيحها :

This image has been resized. Click this bar to view the full image. The original image is sized 1300x553 and weights 40KB.


أقول : وهذا يدل على أن سياسة التلاعب بالروايات والحقائق مستحسنة عند علماء أهل السنة وحفاظهم ، فهذا هو المازري الذي قال فيه الذهبي في سيره ج20/ ص 205:
( ا لمازري أبو عبد الله محمد بن علي بن عمر بن محمد *
الشيخ، الإمام، العلامة، البحر، المتفنن، أبو عبد الله محمد بن علي بن عمر بن محمد التميمي، المازري، المالكي.
مصنف كتاب (المعلم بفوائد شرح مسلم) ، ومصنف كتاب (إيضاح المحصول في الأصول) ، وله تواليف في الأدب، وكان أحد الأذكياء الموصوفين، والأئمة المتبحرين، وله شرح كتاب (التلقين) لعبد الوهاب المالكي في عشرة أسفار، هو من أنفس الكتب.
وكان بصيرا بعلم الحديث.
حدث عنه: القاضي عياض، وأبو جعفر بن يحيى القرطبي الوزغي ).
ها هو يرى تحريف الأحاديث والتلاعب في متونها لإخفاء الحقائق أمراً مستساغاً .. !
ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .


كنت أود إدراج هذه النصوص في موضوع آخر لكن بما أنه يشتمل نفس الحديث سنذكر الطرق التي تعرضت لتلاعب في متونها لإخفاء سب العباس للإمام علي عليه السلام .

أولاً : مسند أحمد .
في ( الجزء الأول - الصفحة 425 ط مؤسسة الرسالة ) :
( جاء العباس وعلي إلى عمر يختصمان، فقال العباس: اقض بيني وبين هذا الكذا كذا ).






ثانياً : تاريخ المدينة المنورة ، لابن شبَّة النميري .

في ( الجزء الأول ، ص 206 ، ط تحقيق : فهيم شلتوت ) :

( حدثنا ابن أبي شيبة قال: حدثنا ابن عابد، عن أيوب، عن عكرمة بن خالد، عن مالك بن أوس بن الحدثان قال: " جاء العباس وعلي رضي الله عنهما إلى عمر رضي الله عنه يختصمان فقال العباس: اقض بيني وبين هذا، لكذا وكذا فقال الناس: افصل بينهما، افصل بينهما فقال: لا أفصل بينهما، قد علما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «لا نورث، ما تركنا صدقة» ).














حقوق الطبع محفوظة لجميع الشيعة والموالين مع رجاء ذكر المصدر