عن الموقع | اتصل بنا | أسئلة متكررة | أضفنا للمفضلة | أعلن عن موقعنا

:: الصفحة الرئيسية :: 

  أبحاث و مقالات

     الألف

     ب

     ت

     ث

     ج

     ح

     خ

       الخلفاء

       الخمس

       الخوارج و الأباضية

     د

     ذ

     ر

     ز

     س

     ش

     ص

     ض

     ط

     ظ

     ع

     غ

     ف

     ق

     ك

     ل

     م

     ن

     هـ

     و

     ي

     متفرقات

  مواضيع مميزة

  أشرطة سمعية

  صور و وثائق

  مواضيع خفيفة

  قسم البرامج

  مواقع صديقة

  إصدارات الموقع

 البحث في الموقع

أبحاث و مقالات » خ » الخلفاء

آخر تعديل: 20/07/2009 - 4:12 ص

 لم يثبت للخلفاء موقف في الغزوات
  كتبه: مركز الأبحاث العقائدية | 11:45 ص | 14/12/2004

 

سؤال:

لماذا لا نجد أي مكان لابي بكر في الغزوات التي خاضها النبي وهل فعلا كان من الذين قالوا بوفاة الرسول في غزوة احد وهل كان من الذين تفاوضوا من أجل أن يرجعوا الى قريش ؟

جواب:

الأخ حسين علي المحترم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وبعد ؛ نعم لم يثبت للخلفاء الثلاثة موقف مشرّف في جميع الغزوات وإنّما كان دورهم جليّاً في الهزيمة والتثبّط من عزيمة المسلمين ؛ وأمّا في غزوة اُحد ، فكانوا من الفارّين [ المغازي الواقدي 1/269 ، 273 ، 277 ـ شرح نهج البلاغة لإبن أبي الحديد 4/266 ، 269 ، و 14/226 و 15/23 ـ تفسير القمي 1/116 ـ البحار 20/54 ، 133 ـ الدر المنثور2/88 ] حتى أنّ أبابكر بنفسه كان يذعن بفراره بأنّه أوّل من فاء يوم اُحد [ طبقات ابن سعد 3/155 ـ السيرة لابن كثير 3/58 ـ تاريخ الخميس 1/431 ـ البداية والنهاية 4/29 ـ منحة المعبود في تهذيب مسند الطيالسي 2/99 مستدرك الحاكم 3/27 ـ مجمع الزوائد 6/112 ] ؛ وتصرّح بعض المصادر انّه كان قد تحدّث مع عمر ( في اُحد ) بأنّ رسول الله (صلّى الله عليه وآله ) قد قتل وإنّهما أخبرا أنس بن النضر بقتله (صلّى الله عليه وآله) [ لباب الآداب لاسامة بن منقذ / 179 ـ حياة محمّد (صلّى الله عليه وآله) لهيكل / 309 ـ تاريخ الطبري 2/199 ـ الكامل لابن الأثير 2/156 ـ الثقات لابن حبّان 1/288 ـ السيرة لابن كثير 3/68 ـ تاريخ الخميس 1/434 ـ سيرة ابن هشام 3/88 ـ الدر المنثور 2/81 ـ البداية والنهاية 4/34 ـ حياة الصحابة 1/531 ـ مغازي الواقدي 1/280 ـ شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد 14/286 ـ تفسير القرآن الكريم 1/314 ـ سيرة ابن اسحاق /330 ـ الأغاني 14/19 ] .

وأمّا بالنسبة للتفاوض مع قريش فتؤكّد كتب السيرة بانّ بعض المسلمين من أصحاب الصخرة في اُحد بعد هزيمتهم قد أبدوا استعدادهم لأخذ الأمان من أبي سفيان والالتحاق بقريش [ السيرة الحلبية 2/227 ـ غرائب القرآن ( مطبوع بهامش جامع البيان ) 4/96 ـ البحار 20/27 ] ولايخفى إنّ أصحاب الصخرة كانوا من المهاجرين لا الأنصار لانّهم صرّحوا في كلامهم بانّ قريش قومهم وبنو عمومتهم .

ومن جانب آخر تذكر المصادر التاريخيّة بانّ أصحاب الصخرة كانوا مجموعة منهم أبوبكر وعمر [ الثقات لابن حبّان 1/229 ] ولاندري إن لم يكونا هذان من المقدمين على التفاوض والتراجع فلماذا لم يمنعوا الباقين من هذا العمل الفضيع ؟!!!

ودمتم سالمين
مركز الأبحاث العقائدية



حقوق الطبع محفوظة لجميع الشيعة والموالين مع رجاء ذكر المصدر