عن الموقع | اتصل بنا | أسئلة متكررة | أضفنا للمفضلة | أعلن عن موقعنا

:: الصفحة الرئيسية :: 

  أبحاث و مقالات

     الألف

     ب

     ت

     ث

     ج

     ح

     خ

       الخلفاء

       الخمس

       الخوارج و الأباضية

     د

     ذ

     ر

     ز

     س

     ش

     ص

     ض

     ط

     ظ

     ع

     غ

     ف

     ق

     ك

     ل

     م

     ن

     هـ

     و

     ي

     متفرقات

  مواضيع مميزة

  أشرطة سمعية

  صور و وثائق

  مواضيع خفيفة

  قسم البرامج

  مواقع صديقة

  إصدارات الموقع

 البحث في الموقع

أبحاث و مقالات » خ » الخلفاء

آخر تعديل: 20/07/2009 - 4:12 ص

 حكم المتقدم على علي عليه السلام
  كتبه: مركز الأبحاث العقائدية | 11:50 ص | 14/12/2004

 

سؤال:

ما قولكم في الصحابة ابو بكر الصديق وعمر بن الخطاب ؟

جواب:

الأخ خالد علي المحترم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

علينا أن نتبع العقل وما يؤدي إليه العقل بالاعتماد على الأدلة , فنقول : أصل الاختلاف بعد وفاة الرسول المصطفى (صلى الله عليه وآله) في الإمامة والخلافة :

فقالت الشيعة : إن الامامة بالنص , حيث نص رسول الله على علي (عليه السلام) بالإمامة في آية الولاية وآية التطهير وآية المباهلة وفي حديث الغدير وحديث الدار وحديث الولاية وحديث الثقلين وحديث الطير وحديث المنزلة .

وهذا هو أصل الاختلاف , فالشيعة التي تقول بان الإمامة والخلافة بعد رسول الله بالنص , يعني : نص رسول الله (صلى الله عليه وآله) على أن الخليفة بعده هو علي بن ابي طالب (عليه السلام) , فبالله عليك ماذا يكون حكم المتقدم على أمير الؤمنين علي ؟!

فعليك أن تبحث لتصل إلى حقيقة الأمر , ولا ندعوك إلى اعتناق التشيع , وإنما ندعوك للبحث والتحقيق في الأمور ومن ثم الاعتقاد بما تتوصل إليه , بشرط أن تترك التعصب وتنظر في الموروث بعين الانصاف .

وأختم كلامي بذكر حديث عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) حيث قال لفاطمة (عليها السلام) :( إن الله يغضب لغضبك ويرضى لرضاك ) أو:( إن فاطمة بضعة مني فمن أغضبها أغضبني) صحيح البخاري : باب مناقب فاطمة , المستدرك على الصحيحين 3 / 154 وقال : هذا حديث صحيح الاسناد , صحيح مسلم 4 / 1902 , سنن الترمذي 5 / 698 , مسند احمد 4 / 323 .

وقد استدل السهيلي بهذا الحديث على أن من سب فاطمة فهو كافر , لأنه يغضب رسول الله وأن فاطمة أفضل من الشيخين . فيض القدير شرح الجامع الصغير للمناوي 4 / 421 .

وروى البخاري : أن فاطمة غضبت على أبي بكر فهجرته , فلم تزل مهاجرته حتى توفيت . صحيح البخاري : باب فرض الخمس , مسند أحمد 1 / 6 , السنن الكبرى 6 / 300 , الطبقات الكبرى 8 / 18 .

وروى البخاري أيضاً : أن فاطمة وجدت على أبي بكر فهجرته فلم تكلمه حتى توفيت . صحيح البخاري 2 / 186 , صحيح مسلم 5 / 153 .

وروى الترمذي أن فاطمة قالت لأبي بكر وعمر : والله لا أكلمكما أبداً , فماتت ولم تكلمهما . صحيح الترمذي 1 / باب ما جاء في تركة رسول الله .

وروى ابن قتيبة في كتابه الإمامة والسياسة 1 / 13: فقال عمر لأبي بكر : انطلق بنا إلى فاطمة , فإنا قد أغضبناها , فانطلقا جميعاً , فاستأذن على فاطمة , فلم تأذن لهما , فأتيا علياً فكلماه , فأدخلهما عليها , فلما قعدا عندها , حولت وجهها إلى الحائط , فسلما عليها , فلم ترد عليهما السلام ... فقالت : أرأيتكما إن حدثتكما حديثاً عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) تعرفانه وتفعلان به ؟ قالا : نعم , فقالت : نشدتكما الله ألم تسمعا رسول الله يقول :( رضى فاطمة من رضاي وسخط فاطمة من سخطي , فمن أحب فاطمة ابنتي فقد أحبني , ومن أرضى فاطمة فقد أرضاني , ومن أسخط فاطمة فقد أسخطني ) ؟ قالا : نعم , سمعناه من رسول الله , قالت : فاني أشهد الله وملائكته أنكما اسخطتماني , وما أرضيتماني , ولئن لقيت النبي لأشكونكما إليه . فقال ابو بكر : أنا عائذ بالله تعالى من سخطه وسخطك يا فاطمة , ثم انتحب ابو بكر يبكي حتى كادت نفسه أن تزهق , وهي تقول :( والله لأدعون الله عليك في كل صلاة أصليها . ثم خرج باكياً , فاجتمع اليه الناس فقال لهم : يبيت كل رجل منكم معانقاً حليلته مسروراً بأهله , وتركتموني وما أنا فيه , لا حاجة لي في بيعتكم , أقيلوني بيعتي ... .

قال تعالى في سورة الأحزاب 57 :( إن الذين يؤذون الله ورسوله لعنهم الله في الدنيا والآخرة وأعد لهم عذاباً مهيناً ) .

ودمتم سالمين
مركز الأبحاث العقائدية



حقوق الطبع محفوظة لجميع الشيعة والموالين مع رجاء ذكر المصدر