الخمس  
 • ادلة وجوبه في أرباح المكاسب

كتبه: مركز الأبحاث العقائدية
تاريخ الإضافة: 15/12/2004 | 4:09 م



سؤال:

ما هي الدلائل الشرعية على وجوب الخمس من القرآن الكريم وكتب السنة والشيعة حيث انه لا يوجد عند السنة الا الزكاة لانه ذكر بالقرآن الكريم وشكراً ؟

جواب:

الأخ : حيدر المحترم .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

وبعد ؛ من المواضيع المختلف فيها بين الشيعة والسنة هو إخراج الخمس من ارباح المكاسب ، وكل ما حصلوا عليه من اموال طيلة سنتهم ، بعد الاتفاق بينهم على وجوب الخمس في غنائم الحرب ، لصريح الآية الكريمة : ( واعلموا أنّما غنمتم من شيء فأنّ لله خمسه وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل إن كنتم آمنتم بالله ... ) الانفال : 41 ، ولصريح قول رسول الله « صلى الله عليه وآله وسلّم » : (أمركم بأربع : الإيمان بالله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وأن تؤدّوا لله خمس ما غنمتم ) صحيح البخاري : 4/44 .

فالشيعة ـ إمتثالاً لأمر رسول الله « صلى الله عليه وآله وسلّم » ـ يخرجون خمس ارباح مكاسبهم وما حصلوا عليه من أموال طيلة سنتهم ، ويفسّرون معنى الغنيمة بكل ما يكسبه الإنسان من أرباح بصفة عامّة .

أمّا أهل السنة فقد أجمعوا على تخصيص الخمس بغنائم الحرب فقط ، وفسّروا قوله تعالى : ( واعلموا أنّما غنمتم من شيء ... ) يعني ما حصّلتم عليه في الحرب .

وما ذهب إليه أهل السنة من تخصيص الخمس بغنائم الحرب غير صحيح ، وذلك : 1 ـ أخرجوا في صحاحهم فرض الخمس في غير غنائم الحرب ، ونقضوا بذلك تأويلهم ومذهبهم .

فقد جاء في صحيح البخاري أن في الركاز الخمس ، قال رسول الله « صلى الله عليه وآله وسلّم » : (في المعدن جُبار وفي الركاز الخمس ) صحيح البخاري : 2 / 159 / ط دار احياء التراث العربي . والركاز هو الكنز الذي يستخرج من باطن الارض وهو ملك لمن استخرجه ، ويجب فيه الخمس لأنه غنيمة.

كما أنّ الذي يستخرج العنبر واللؤلؤ من البحر يجب عليه اخراج الخمس لانه غنيمة .

وبما أخرجه البخاري في صحيحه يتبين لنا أن الخمس لا يختص بغنائم الحرب .

2 ـ خلاف المعنى اللغوي للغنيمة ، فقد جاء في المنجد أن ( الغنيمة ما يؤخذ من المحاربين عنوة ، المكسب عموماً ) وعلى هذا فكل مكسب فهو غنيمة ، وعليه فالغنيمة تشمل أرباح المكاسب .

ثم لا يخفى عليك ان الشيعة اعتمدت في وجوب الخمس على الآيات والروايات الواردة عن أهل البيت « عليهم السلام » الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، والذين هم عدل الكتاب لا يضل من تمسّك بهم ويأمن من يلجأ إليهم .

ودمتم سالمين
مركز الأبحاث العقائدية



 
رابط المقال:http://www.ansarweb.net/artman2/publish/131/article_1156.php


شبكة أنصار الصحابة المنتجبين
www.Ansarweb.net