عن الموقع | اتصل بنا | أسئلة متكررة | أضفنا للمفضلة | أعلن عن موقعنا

:: الصفحة الرئيسية :: 

  أبحاث و مقالات

     الألف

     ب

     ت

     ث

     ج

     ح

     خ

     د

     ذ

       الذبح عند القبور

     ر

     ز

     س

     ش

     ص

     ض

     ط

     ظ

     ع

     غ

     ف

     ق

     ك

     ل

     م

     ن

     هـ

     و

     ي

     متفرقات

  مواضيع مميزة

  أشرطة سمعية

  صور و وثائق

  مواضيع خفيفة

  قسم البرامج

  مواقع صديقة

  إصدارات الموقع

 البحث في الموقع

أبحاث و مقالات » ذ » الذبح عند القبور

آخر تعديل: 20/07/2009 - 4:12 ص

 النذر عن الشيعة الإمامية
  كتبه: سلطان الواعظين | 12:22 ص | 13/02/2005

 

( من كتاب ليالي بيشاور)

قلت : العقل السليم والمنطق السليم يقضيان بأن أحدا لو أراد أن يعرف عقائد قوم ، فيجب أن لا ينظر إلى أقوال وأفعال جهالهم ، وإنما ينظر إلى مقال وأفعال علماء القوم .

وأنتم إذا أردتم التحقيق عن الشيعة ومعتقداتهم ، فعليكم أن تنظروا إلى كتب علمائهم ومحققيهم ، فتعرفوا الشيعة من خلال أقوال فقهائهم وأعمالهم .

فإذا شاهدتم بعض العوام منا قد نذر لأحد الأئمة (ع) أو لأحد أبناء الأئمة (ع) أو أحد الصالحين ، عن جهل بالمسألة ، فلا تحسبوه من معتقدات الشيعة ، فإن كل مذهب وملة يوجد هناك عوام يجهلون مسائل دينهم ، وهذا ليس عندنا فحسب .

وأنتم إذا لم تكونوا مغرضين ، ولم تكونا بصدد خلق المعائب والأباطيل على الشيعة ، فراجعوا كتب فقهائهم وانظروا إلى سيرة المؤمنين منهم العارفين للمسائل الدينية .

فان التوحيد الخاص والمصفى من كل شائبة لا يكون إلا عند الشيعة الإمامية .

وأرجو منكم أن تراجعوا كتابي : شرح اللمعة ، وشرائع الإسلام ، وأي كتاب آخر يضم المسائل الفقهية ، وحتى الرسائل العلمية لفقهائنا المعاصرين ، وهم مراجع الشيعة في مسائل دينهم .

راجعوا في هذه الكتب " باب النذر " فتجدون إجماع فقهائنا : أن النذر بهذا الشكل " لله علي أن : أفعل كذا وكذا، أو : أترك كذا وكذا " فيذكر بدل الجملة الأخيرة ، نذره إيجابا كان أو سلبا فإذا تعذر عليه إجراء الصيغة باللغة العربية أو صعب عليه ذلك ، فيترجم مفهومه إلى لغته ويجريه بلسانه .

وأما إذا نوى النذر لغير الله سبحانه أو أشرك معه آخر ، سواء كان نبيا أو إماما أو غيره ، فالنذر باطل .

وإذا نذر على الصورة الأخيرة عالما بالمسألة ، فإن عمله حرام وشرك بالله عز وجل ، فقد قال تعالى : ( ولا يشرك بعبادة ربه أحدا )(19) .

فيجب على العلماء أن يعلموا الجاهلين ويبينوا لهم كل مسائل الدين ، ومنها مسائل النذر ، فالنذر يكون لله وحده لا شريك له ، ولكن الناذر يكون مخيرا في تعيين مصرف النذر ، فمثلا :

له أن يقول : لله علي نذر أن أذبح شاة عند مرقد النبي (ص) أو عند مرقد الإمام علي (ع) أو غيرهما أو يقول : لله علي نذر أن أذبح شاة وأطعم لحمها السادة الشرفاء ، أو الفقراء ، أو العلماء ... إلى آخره .

أو يقول : لله علي نذر أن أعطي ثوبا لفلان بالتعيين ، أو لعالم ، على غير تعيين .

فكل هذه الصيغ في النذر صحيحة ، ولكن إذا لم يذكر الله كأن يقول : نذرت للنبي أو الإمام أو الفقيه أو الفقير أو اليتيم ... إلى آخره ، كل هذه الصيغ باطلة غير صحيحة .

وكذلك إذا ذكر الله سبحانه مع آخر ... كأن يقول : نذرت لله وللنبي ، أو نذرت لله ولفلان ... فهو باطل وغير صحيح وكان آثما إن كان عالما بالمسألة فنذره باطل وهو غير آثم .

فالواجب علينا وعلى كل فقيه وعالم أن يبلغ مسائل الدين ويكتب أحكامه الإلهية ويعرضها على العوام ليتعلموا ويعملوا بها .

ويجب على العوام أيضا استماع المسائل الدينية وتعلمها والعمل بها ، فإذا ما تعلموا ولم يعملوا بتكاليفهم كما ينبغي ، فالإشكال يرد عليهم لا على دينهم ومذهبهم .

وكم من أهل السنة والجماعة يشربون الخمر ويلعبون القمار ويرتكبون الفاحشة ، فهل هذا دليل على أن مذهبهم يجيز لهم تلك المعاصي والذنوب ؟! وهل الأشكال يرد على مذهبهم أم عليهم ؟!

_______________________________

(19 ) سورة الكهف ، الآية 110 .



حقوق الطبع محفوظة لجميع الشيعة والموالين مع رجاء ذكر المصدر