رؤية الله عزوجل  
 • حول الرؤية التي طلبها موسى (ع)

كتبه: مركز الأبحاث العقائدية
تاريخ الإضافة: 16/12/2004 | 4:50 م



سؤال:

من أيّ قسم كانت الرؤية التي طلبها سيدنا موسى (ع) ؟

إذا كان الجواب هو الرؤية القلبية، فهل سيدنا موسى (ع) الذي هو من أولي العزم من الانبياء على علو مرتبته وصفاء نفسه، لم يكن حاصلاً على هذه الرؤية قبل طلبها ؟

وإذا كان الجواب هو الرؤية القلبية ، فلماذا كان جواب الله سبحانه وتعالى باستحالة الرؤية ، مع انها متيسرة للمؤمنين الخلص فضلاً عن الانبياء ؟

ملاحظة : هذا الاشكال واجهني , وأنا أبحث مسألة الرؤية , أرجو أن نتعاون على فكه .

جواب:

الأخ أبوعلي المحترم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الرؤية التي طلبها نبي الله موسى (ص) من الله تعالى هي الرؤية الحسية البصرية , لا الرؤية المعنوية القلبية , ولهذا أجابه الله عزوجل باستحالة هذه الرؤية الحسية البصرية بقوله تعالى : (( لن تراني )) الاعراف 143 .

والسبب الذي دعا موسى (ع) ان يطلب هذه الرؤية ـ مع علمه واعتقاده بعدم رؤية الله سبحانه وتعالى في الدنيا والآخرة , لأنه يلزم منه التجسيم في حق الله تعالى ومن ثم المحدودية والتناهي , وهذه كلها من ملازمات الممكن , والله واجب الوجود وليس بممكن ـ هو بضغط من قومه , ولم يكن بدافع من نفس موسى (ع) , بدليل قوله تعالى عن لسان قوم موسى (ع) : (( وإذ قلتم يا موسى لن نؤمن لك حتى نرى الله جهرة )) البقرة 55 .

ودمتم في رعاية الله
مركز الأبحاث العقائدية



 
رابط المقال:http://www.ansarweb.net/artman2/publish/134/article_1178.php


شبكة أنصار الصحابة المنتجبين
www.Ansarweb.net