عن الموقع | اتصل بنا | أسئلة متكررة | أضفنا للمفضلة | أعلن عن موقعنا

:: الصفحة الرئيسية :: 

  أبحاث و مقالات

     الألف

     ب

     ت

     ث

     ج

     ح

     خ

     د

     ذ

     ر

       رؤية الله عزوجل

       الرجعة

       رزية الخميس

     ز

     س

     ش

     ص

     ض

     ط

     ظ

     ع

     غ

     ف

     ق

     ك

     ل

     م

     ن

     هـ

     و

     ي

     متفرقات

  مواضيع مميزة

  أشرطة سمعية

  صور و وثائق

  مواضيع خفيفة

  قسم البرامج

  مواقع صديقة

  إصدارات الموقع

 البحث في الموقع

أبحاث و مقالات » ر » الرجعة

آخر تعديل: 20/07/2009 - 4:12 ص

 الأحاديث في رجعة الحسين متواترة معنى
  كتبه: مركز الأبحاث العقائدية | 5:03 م | 16/12/2004

 

سؤال:

هل رواية ان جزاء الحسين الدنيوي هو حكمه الطويل في زمن الرجعة ؟

ماهو زمن الرجعة وما الغاية منه ولماذا يحدث ؟ وهل يتعين عليّ كشيعي ان اؤمن به ؟ ومتى سيكون ؟

هل تحكم فيه كل الائمة ام امام دون اخر ؟ وماذا عن رسول الله ولماذا اصلا هذه الرجعة ؟

جواب:

الأخ المحترم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الرجعة تعد واحدة من أمور الغيب وأشراط الساعة , واستدل الإمامية على صحة الاعتقاد بالرجعة بالأحاديث الصحيحة المتواترة عن النبي (صلى الله عليه وآله) وآله المعصومين (عليهم السلام) المروية في المصادر المعتبرة , فضلاَ عن إجماع الطائفة المحقة على ثبوت الرجعة , حتى أصبحت من ضروريات المذهب , كما واستدل الشيعة على امكان الرجعة بالآيات القرآنية الدالة على رجوع أقوام من الأمم السابقة إلى الحياة الدنيا رغم خروجهم من عالم الأحياء إلى عالم الموتى , كالذين خرجوا من ديارهم حذر الموت وهم ألوف , والذي مر على قرية وهي خاوية على عروشها , والذين أخذتهم الصاعقة , وأصحاب الكهف , وذي القرنين , وغيرهم .

واستدل الشيعة على وقوع الرجعة في المستقبل بقوله تعالى :( ويوم نحشر من كل أمة فوجاً ) الدال على الحشر الخاص قبل يوم القيامة .

ويمكن أن يتجلى لنا الهدف من الرجعة إذا عرفنا أن العدل الالهي واسع سعة الرحمة الالهية ومطلق لا يحده زمان ولا مكان , حيث أن الرجعة نموذج رائع لتطبيق العدالة الالهية , وذلك لأنها تعني أن الله تعالى يعيد قوماً من الأموات ممن محض الايمان محضاً أو محض الكفر محضاً , فيديل المحقين من المبطلين عند قيام المهدي (عليه السلام) .

ومن حصيلة مجموع الروايات الواردة في الرجعة نلاحظ أنها تنص على رجعة رسول الله (صلى الله عليه وآله) وأمير المؤمنين (عليه السلام) والامام الحسين (عليه السلام) , وكذلك باقي الأئمة والانبياء (عليهم السلام) , وتنص كذلك على رجعة عدد من أنصار الامام المهدي (عليه السلام) وبعض أصحاب الأئمة , ومن جانب آخر تنص على رجعة الظالمين وأعداء الله ورسوله (صلى الله عليه وآله) وأهل بيته (عليهم السلام) .

قال السيد عبد الله شبر : يجب الايمان بأصل الرجعة اجمالاً , وأن بعض المؤمنين وبعض الكفار يرجعون إلى الدنيا , وإيكال تفاصيلها إليهم (عليهم السلام), والأحاديث في رجعة أمير المؤمنين (عليه السلام) والحسين (عليه السلام) متواترة معنى , وفي باقي الأئمة قريبة من التواتر , وكيفية رجوعهم هل هو على الترتيب أو غيره ؟ فكل علمه إلى الله سبحانه وإلى أوليائه .

ودمتم سالمين
مركز الأبحاث العقائدية



حقوق الطبع محفوظة لجميع الشيعة والموالين مع رجاء ذكر المصدر