عن الموقع | اتصل بنا | أسئلة متكررة | أضفنا للمفضلة | أعلن عن موقعنا

:: الصفحة الرئيسية :: 

  أبحاث و مقالات

     الألف

     ب

     ت

     ث

     ج

     ح

     خ

     د

     ذ

     ر

       رؤية الله عزوجل

       الرجعة

       رزية الخميس

     ز

     س

     ش

     ص

     ض

     ط

     ظ

     ع

     غ

     ف

     ق

     ك

     ل

     م

     ن

     هـ

     و

     ي

     متفرقات

  مواضيع مميزة

  أشرطة سمعية

  صور و وثائق

  مواضيع خفيفة

  قسم البرامج

  مواقع صديقة

  إصدارات الموقع

 البحث في الموقع

أبحاث و مقالات » ر » رزية الخميس

آخر تعديل: 20/07/2009 - 4:12 ص

 قول بعضهم للامام السجاد (ع) :انه ليهجر
  كتبه: مركز الأبحاث العقائدية | 5:06 م | 16/12/2004

 

سؤال:

بعد السلام والتحية احتج الأخوة الأشاعرة بما يشابه حديث الرزية عندهم في ختام نشره وزعوها حول موضوع الرزية , قال الكاتب : ملاحظة هذه رواية روتها كتب الشيعة الامامية في حق أحد الأئمة وهو معصوم عندهم لا فرق بينه وبين النبي إلا بالايحاء :

قال ابن طاووس شرف العترة وركن الاسلام في كتابه فرج المهموم ص 22: ومن ذلك في دلائل علي بن الحسين (عليه السلام) ما رويناه باسنادنا إلى الشيخ أبي جعفر بن رستم قال : حضر علي بن الحسين الموت فقال لولده : يا محمد أي ليلة هذه ... ثم دعا بوضوء فجيء به , فقال : إن فيه فارة , فقال بعض القوم انه ليهجر ... فجاؤا بالمصباح ) مستدرك الوسائل 1/198 .

جواب:

الأخ ابو الزين المحترم

السلام عليكم ورحمة وبركاته

يلاحظ : أولاً : إن الحديث المذكور مع اشتماله على هذه الصيغة ـ ليهجر ـ قد ورد فقط في كتاب فرج المهموم بسند غير واضح , ونقله المحدث النوري في مستدركه , وعليه فلا دليل على اعتباره مطلقاً .

ثانياً : جاء هذا الحديث بدون ذكر هذه العبارة في مصادر حديثية أخرى : الدلائل للحميري , وعنه كشف الغمة للاربلي 2/110 , مختصر بصائر الدرجات : 7 , البصائر للصفار : 503 ح 11 , الكافي 1/389 , الهداية للحضيني وعنه مستدرك الوسائل 1/196 ح 5 , وسائل الشعية 1/156 ح 15 .

ومنه يظهر أن النقل المذكور في السؤال حتى لو كان معتبراً ـ فرضاً ـ كان متعارضاً مع نقل باقي المصادر التي ذكرناها , فتكون مرجوحة بالنسبة اليها .

ثالثاً : إن الائمة (عليهم السلام) كانوا يعيشون حالة التقية والتستر من الاعداء , وهذا يعني أنهم كانوا يحاطون بمجموعة من الأشخاص الذين لهم صلة بالجهات الحكومية آنذاك , أو على الأقل لا يعترفون بامامتهم , وهذا يظهر من حياتهم وسيرتهم بأدنى تأمل , إذ يوجد هناك من كان راوياً عن الامام (عليه السلام) ولم يعتقد به كإمام .

وعلى هذا فصدور كلمة أو اتخاذ موقف لدى بعض الناس لا يدل على تشيعه , بل وفي عبارة الرواية المذكورة ما يوحي خلاف ذلك , إذ جاء فيها : ( فقال بعض القوم ) , والتعبير بـ ( القوم ) يستعمل عادةً في أحاديثنا للاشارة إلى أهل السنة , كما هو الحال بالنسبة للتعبير بـ ( الناس ) .

وعليه , فالخط المعادي للحق قال للنبي (صلى الله عليه وآله) : إنه ليهجر, واستمر هذا الخط المعادي إلى أن وصل إلى زمن الامام السجاد وقال إنه ليهجر , ولو تتبعنا في التاريخ ربما وجدنا أن هذه الكلمة تكررت لسائر أهل البيت (عليهم السلام) .

ودمتم سالمين
مركز الأبحاث العقائدية



حقوق الطبع محفوظة لجميع الشيعة والموالين مع رجاء ذكر المصدر