سرية أسامة  
 • الكفاءات لا تحسب بالسن والوجاهات

كتبه: مركز الأبحاث العقائدية
تاريخ الإضافة: 16/12/2004 | 5:52 م



سؤال:

أود أن أسالكم عن الاسباب الخفية لتجنيد كبار الصحابة في جيش اسامة , ولماذا أصر الرسول الاكرم على إرسال أسامة بالذات قائدا للجيش ؟

مع الشكر والإمتنان .

جواب:

الأخ باسم علية المحترم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ان الاسلام دين الحقيقة والمعاملة مع الواقع العملي , وعليه فالكفاءات لا تحسب بالسن والوجاهات التي كانت عليها قريش في الجاهلية , فالكفاءة إذا كانت في شاب فهو المقدم .

وفي هذا درس عظيم لنا , أن نتعامل مع الواقع , ولا تغلبنا الاعتبارات الأخرى التي هي أقرب ما تكون إلى البعد عن الواقع العملي .

وعليه , فتبطل نظرية أبي بكر عندما سئل بأن الخليفة الحق هو علي , فأجابهم بأنه أكبر منه سنا !! .

وفي مسألة جيش أسامة , وتأميره على كبار الصحابة , واستثناء النبي (صلى الله عليه وآله) أمير المؤمنين (عليه السلام) للبقاء معه , ولعنه من تخلف عن جيش أسامة, في كل هذه دروس وعبر لمن اعتبر , بالأخص في مسألة الإمامة .

وفي هذه الأيام , طلب النبي (صلى الله عليه وآله) بالدواة والقلم ليكتب لهم وصيته , فوقف أمامها عمر بن الخطاب الذي تخلف عن جيش أسامة , وحال دون كتابة النبي لهذه الوصية .

ودمتم سالمين
مركز الأبحاث العقائدية



 
رابط المقال:http://www.ansarweb.net/artman2/publish/142/article_1215.php


شبكة أنصار الصحابة المنتجبين
www.Ansarweb.net