الصحاح و إماماه  
 • البخاري وتأويل الضحك فما رأي الوهابية في صاحب الصحيح

كتبه: صقر الاسلام
تاريخ الإضافة: 12/09/2010 | 4:51 م



بسم الله الرحمن الرحيم

تأويل البخاري لمعنى الضحك


قال الحافظ البيهقي في الأسماء والصفات ص 470 عن البخاري أنه قال :
(معنى الضحك : الرحمة )اهـ.
وقال الحافظ البيهقي ص298 : (روى الفربري عن محمد بن إسماعيل البخاري رحمه الله تعالى أنه قال:معنى الضحك فيه- أي الحديث-الرحمة),وقد نقل هذا التأويل الحافظ ابن حجر في الفتح(6/40) .


قال الحافظ ابن حجر العسقلاني في الفتح عند شرحه لحديث ((يضحك الله سبحانه وتعالى إلى رجلين يقتل أحدهما الآخر فيدخلان الجنة...))انظر فتح الباري فقال ابن حجر:2614 - قوله : ( يضحك الله إلى رجلين )
في رواية النسائي من طريق ابن عيينة عن أبي الزناد " أن الله يعجب من رجلين " قال الخطابي : الضحك الذي يعتري البشر عندما يستخفهم الفرح أو الطرب غير جائز على الله تعالى ، وإنما هذا مثل ضرب لهذا الصنيع الذي يحل محل الإعجاب عند البشر فإذا رأوه أضحكهم ، ، ومعناه الإخبار عن رضا الله بفعل أحدهما وقبوله للآخر ومجازاتهما على صنيعهما بالجنة ثم اختلاف حاليهما ،

قال : وقد تأول البخاري الضحك في موضع آخر على معنى الرحمة وهو قريب ، وتأويله على معنى الرضا أقرب ، فإن الضحك يدل على الرضا والقبول ، قال : والكرام يوصفون عندما يسألهم السائل بالبشر وحسن اللقاء ، فيكون المعنى في قوله " يضحك الله " أي يجزل العطاء . قال وقد يكون معنى ذلك أن يعجب الله ملائكته ويضحكهم من صنيعهما ، وهذا يتخرج على المجاز ومثله في الكلام يكثر . وقال ابن الجوزي : أكثر السلف يمتنعون من تأويل مثل هذا ويمرونه كما جاء وينبغي أن يراعى في مثل هذا الإمرار اعتقاد أنه لا تشبه صفات الله صفات الخلق ، ومعنى الإمرار عدم العلم بالمراد منه مع اعتقاد التنزيه قلت (ولازال الكلام للحاظ ابن حجر): ويدل على أن المراد بالضحك الإقبال بالرضا تعديته بإلى تقول : ضحك فلان إلى فلان إذا توجه إليه طلق الوجه مظهرا للرضا عنه .

انتهى بحروفه من فتح الباري
6/40





 
رابط المقال:http://www.ansarweb.net/artman2/publish/148/article_3678.php

شبكة أنصار الصحابة المنتجبين
www.Ansarweb.net