عن الموقع | اتصل بنا | أسئلة متكررة | أضفنا للمفضلة | أعلن عن موقعنا

:: الصفحة الرئيسية :: 

  أبحاث و مقالات

     الألف

     ب

     ت

     ث

     ج

     ح

     خ

     د

     ذ

     ر

     ز

     س

     ش

     ص

       الصحابة

       الصحاح و إماماه

       الصلاة

       صلاة التراويح

       الصلاة عند القبور

       الصوم

       صوم عاشوراء

     ض

     ط

     ظ

     ع

     غ

     ف

     ق

     ك

     ل

     م

     ن

     هـ

     و

     ي

     متفرقات

  مواضيع مميزة

  أشرطة سمعية

  صور و وثائق

  مواضيع خفيفة

  قسم البرامج

  مواقع صديقة

  إصدارات الموقع

 البحث في الموقع

أبحاث و مقالات » ص » الصحاح و إماماه

آخر تعديل: 20/07/2009 - 4:12 ص

 البخــاري أم مســلم , أيهــما ينطــــبق عليه قـــــول ( لـــــه أوهـــــام )
  كتبه: شديد الشكيمة | 7:42 ص | 22/01/2009

 

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآله الطاهرين و سلم
وإلعن أول ظالم لهم ومن تبعه إلى يوم الدين

رواية وقعت عند البخاري ومسلم , وردت بلفظ عند أحدهما و بلفظ مختلف عند الآخر

رواية البخاري
‏حَدَّثَنَا ‏
‏عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَسْمَاءَ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏جُوَيْرِيَةُ بْنُ أَسْمَاءَ ‏ ‏ عَنْ ‏ ‏نَافِعٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏ابْنِ عُمَرَ ‏ ‏رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا ‏ ‏قَالَ ‏‏قَالَ النَّبِيُّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏يَوْمَ الْأَحْزَابِ ‏ ‏لَا يُصَلِّيَنَّ أَحَدٌ
الْعَصْر
َ إِلَّا فِي ‏ ‏بَنِي قُرَيْظَةَ ‏ ‏فَأَدْرَكَ بَعْضُهُمْ الْعَصْرَ فِي الطَّرِيقِ فَقَالَ بَعْضُهُمْ لَا نُصَلِّي حَتَّى نَأْتِيَهَا وَقَالَ بَعْضُهُمْ بَلْ نُصَلِّي لَمْ يُرِدْ مِنَّا ذَلِكَ فَذُكِرَ ذَلِكَ لِلنَّبِيِّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏فَلَمْ ‏ ‏يُعَنِّفْ ‏ ‏وَاحِدًا مِنْهُمْ ‏


وفي رواية مسلم
‏وحَدَّثَنِي ‏ ‏
عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَسْمَاءَ الضُّبَعِيُّ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏جُوَيْرِيَةُ بْنُ أَسْمَاءَ عَنْ ‏ ‏نَافِعٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏عَبْدِ اللَّهِ ‏قَالَ ‏‏نَادَى فِينَا رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏يَوْمَ انْصَرَفَ عَنْ الْأَحْزَابِ ‏ ‏أَنْ لَا يُصَلِّيَنَّ أَحَدٌ
الظُّهْرَ
إِلَّا فِي ‏ ‏بَنِي قُرَيْظَةَ ‏ ‏فَتَخَوَّفَ نَاسٌ فَوْتَ الْوَقْتِ فَصَلَّوْا دُونَ ‏ ‏بَنِي قُرَيْظَةَ ‏ ‏وَقَالَ آخَرُونَ لَا نُصَلِّي إِلَّا حَيْثُ أَمَرَنَا رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏وَإِنْ فَاتَنَا الْوَقْتُ قَالَ فَمَا عَنَّفَ وَاحِدًا مِنْ الْفَرِيقَيْنِ


قال إبن حجر في فتح الباري
(
‏كذا وقع في جميع النسخ عند البخاري , ووقع في جميع النسخ عند مسلم " الظهر " مع اتفاق البخاري ومسلم على روايته عن شيخ واحد بإسناد واحد
)

فأي المحدِثين خان الأمانة ونقل من هواه ولم يتثبت ؟؟؟؟

هذا حال الصحيح عند القوم ولا حول ولا قوة إلا بالله
( تخيل لو يجتمع البخاري ومسلم في مجلس ويرد هذا الحديث فماذا يقع من الإثنين وايهما يخضع للآخر )

على فكرة كثير من الرواة أُعِلَ بالوهم حمانا الله

ننتظرالحل لهذا الإشكال من الإخوة المخالفين

وشكرا





حقوق الطبع محفوظة لجميع الشيعة والموالين مع رجاء ذكر المصدر