عن الموقع | اتصل بنا | أسئلة متكررة | أضفنا للمفضلة | أعلن عن موقعنا

:: الصفحة الرئيسية :: 

  أبحاث و مقالات

     الألف

     ب

     ت

     ث

     ج

     ح

     خ

     د

     ذ

     ر

     ز

     س

     ش

     ص

     ض

     ط

     ظ

     ع

     غ

       غرائب و عجائب

       الغسل

       الغلو

       الغناء و الموسيقى

       الغَـيْبة

     ف

     ق

     ك

     ل

     م

     ن

     هـ

     و

     ي

     متفرقات

  مواضيع مميزة

  أشرطة سمعية

  صور و وثائق

  مواضيع خفيفة

  قسم البرامج

  مواقع صديقة

  إصدارات الموقع

 البحث في الموقع

أبحاث و مقالات » غ » الغناء و الموسيقى

آخر تعديل: 20/07/2009 - 4:12 ص

 الغناء والشطرنج رجس من عمل الشيطان
  كتبه: عبدالوهاب | 11:09 م | 21/09/2008

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الغناء .. والمذيعات .. والشطرنج رجس من الاوثان .

قال سبحانه وتعالى :
{ ثم قست قلوبكم فهي كالحجارة او اشد قسوة } .

قال الامام الصادق عليه السلام : فيما اوصى به رسول الله صلى الله عليه وآله علياً عليه السلام :
يا علي : ثلاثٌ يقسين القلب :
استماع اللهو
وطلب الصيد
واتيان باب السلطان .

وقال سبحانه وتعالى :
{ .. فاجتنبوا الرجس من الاوثان واجتنبوا قول الزور } .
قال حمّاد بن عثمان , سئلت الامام الصادق عليه السلام عن قول الزور ؟ فقال : منه قول الرجل للذي يغني : احسنت .

قال الامام الصادق عليه السلام :
الرجس من الاوثان : الشطرنج
وقول الزور : الغناء

قال الله تعالى :
{ .. اذ قال لابيه وقومه ما هذه التماثيل التي انتم لها عاكفون } .
روى الاصبغ بن نباته رضوان الله عليه قال : ان علياً عليه السلام مرّ بقومٍ يلعبون الشطرنج فقال : ما هذه التماثيل التي انتم لها عاكفون .

شبّه عليه السلام لاعب الشطرنج بعابد الوثن .

رُويَ عَنِ الْفَضْلِ بْنِ شَاذَانَ قَالَ سَمِعْتُ الرِّضَا ( عليه السَّلام ) يَقُولُ : " لَمَّا حُمِلَ رَأْسُ الْحُسَيْنِ ( عليه السَّلام ) إِلَى الشَّامِ أَمَرَ يَزِيدُ لَعَنَهُ اللَّهُ فَوُضِعَ و نُصِبَ عَلَيْهِ مَائِدَةٌ فَأَقْبَلَ هُوَ و أَصْحَابُهُ يَأْكُلُونَ و يَشْرَبُونَ الْفُقَّاعَ فَلَمَّا فَرَغُوا أَمَرَ بِالرَّأْسِ فَوُضِعَ فِي طَسْتٍ تَحْتَ سَرِيرَةٍ و بُسِطَ عَلَيْهِ رُقْعَةُ الشِّطْرَنْجِ و جَلَسَ يَزِيدُ لَعَنَهُ اللَّهُ يَلْعَبُ بِالشِّطْرَنْجِ و يَذْكُرُ الْحُسَيْنَ بْنَ عَلِيٍّ و أَبَاهُ و جَدَّهُ ( عليهم السَّلام ) و يَسْتَهْزِئُ بِذِكْرِهِمْ فَمَتَى قَامَرَ صَاحِبَهُ تَنَاوَلَ الْفُقَّاعَ فَشَرِبَهُ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ ثُمَّ صَبَّ فَضْلَتَهُ عَلَى مَا يَلِي الطَّسْتَ مِنَ الْأَرْضِ فَمَنْ كَانَ مِنْ شِيعَتِنَا فَلْيَتَوَرَّعْ عَنْ شُرْبِ الْفُقَّاعِ و اللَّعِبِ بِالشِّطْرَنْجِ و مَنْ نَظَرَ إِلَى الْفُقَّاعِ أَوْ إِلَى الشِّطْرَنْجِ فَلْيَذْكُرِ الْحُسَيْنَ ( عليه السَّلام ) و لْيَلْعَنْ يَزِيدَ و آلَ زِيَادٍ يَمْحُو اللَّهُ عَزَّ و جَلَّ بِذَلِكَ ذُنُوبَهُ و لَوْ كَانَتْ بِعَدَدِ النُّجُومِ ".
قال سبحانه وتعالى :

{ ومن الناس من يشترى لهو الحديث ليضل عن سبيل الله } .

قال رسول الله صلى الله عليه وآله :
لا يحل تعليم المغنيات , ولا بيعهن , واثمانهن حرام .
والملاحظ في النصوص الدينية بشكل عام , هو الحديث عن ( المغنيات ) لا عن المغنيين .. اذ يبدو ان في الزمان السابق ان المهنة تقتصر على النساء .. الا ما نذر .. كما سمعنا مثلاً عن ابراهيم المغني .. ولكن بشكل عام الحديث عن مغنيات .. وفي الرواية النبوية اشارة الى بيعهن .. وهذا يشير الى ان المرأة الحرة تستنكف عن القيام بهذه المهنة .. فيقوم الرجال بالاستفادة من الاماء في هذه المهمة .. والحديث ينهى عن تعليمهن الغناء او بيعهن ان كنّ كذلك .


في عصرنا الحاضر .. لا تبدو المغنيات انهن من الاماء المملوكات .. ولكن في الحقيقة هنّ مملوكات لشركات الانتاج الكبرى والفضائيات وما اشبه .. فمن لا تقبلها هذه الشركات لا تصبح مغنية ولا تشتهر ولا يجري الترويج لها .. فهي بذلك كالامة المملوكة .. وان بدت كالحرة .


ومن ذلك نستفيد بشأن المذيعات في الفضائيات .. هنّ اماء ومملوكات لتلك الفضائيات .. يجري عرضهن حسب مصلحة الفضائية بشروط جمالية محددة .. والغريب ان نجد بعض الفضائيات المحسوبة على الاسلام .. تعرض اجمل المذيعات .. وربما المحجبات ايضاً .. ويفوتهن ان ( العين تزني ) .. وهناك الملايين ينظروا اليهنّ في كل يوم .. وباستمرار .. انهنّ يعرضن انفسهن لزنا العين في اقل التقديرات .. فهل تكف الفضائيات المحسوبة علينا عن المتاجرة بالنساء .. وسيما المحجبات .. وهل تعي مثل هذه المذيعات حجم الذنوب التي تلحق بهن كلما ظهرن على الشاشة وشاهدن الملايين من الرجال .. بعيون لا تخلو من الريبة .





حقوق الطبع محفوظة لجميع الشيعة والموالين مع رجاء ذكر المصدر