عن الموقع | اتصل بنا | أسئلة متكررة | أضفنا للمفضلة | أعلن عن موقعنا

:: الصفحة الرئيسية :: 

  أبحاث و مقالات

     الألف

     ب

     ت

     ث

     ج

     ح

     خ

     د

     ذ

     ر

     ز

     س

     ش

     ص

     ض

     ط

     ظ

     ع

     غ

     ف

       فاطمة الزهراء (ع)

       فدك

       فرق و مذاهب

       الفرقة الناجية

     ق

     ك

     ل

     م

     ن

     هـ

     و

     ي

     متفرقات

  مواضيع مميزة

  أشرطة سمعية

  صور و وثائق

  مواضيع خفيفة

  قسم البرامج

  مواقع صديقة

  إصدارات الموقع

 البحث في الموقع

أبحاث و مقالات » ف » فرق و مذاهب

آخر تعديل: 20/07/2009 - 4:12 ص

 عقيدة اليزيديين
  كتبه: مركز الأبحاث العقائدية | 11:29 ص | 27/12/2004

 

سؤال:

ما هي عقيدة اليزيديين عبدة الشيطان .

والسلام عليكم .

جواب:

الأخت فاطمة المحترمة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اليزيدية احدى الطوائف التي تكتمت في اظهار معتقداتها , لهذا نرى الباحثين في هذا المذهب يختلفون في نتائج تحقيقاتهم , فنرى جماعة من ينسب اليزيدية الى يزيد بن معاوية الاموي , وجماعة تنسبهم الى يزيد بن أنيسة الخارجي , وجماعة يرجعونهم الى دين المجوس , ويرون ان كلمة يزيدية مشتقة من الكلمة الفارسية ( يزدان ) التي تعني الله , وبعضهم يدعي ان كلمة اليزيدية مأخوذة من لفظة يزد المدينة المشهورة في ايران .

والظاهر انهم كانوا في بداية امرهم من المجوس فاعتنقوا الاسلام بعد مجوسيتهم و ولما حل الشيخ عدي بن مسافر الاموي بين ظهرانيهم في منتصف القرن السادس للهجرة , وأسس طريقته العدوية , كانوا اول من والاها واعتنقها وقد غلوا فيه ونسبوا اليه ما لا يصح نسبته الى مخلوق مثله , وبعد وفاته ظهر بين خلفائه بعض من اضلهم وأبعدهم عن التعاليم الاسلامية , فظهرت فيهم براعم الدين القديم .

وانما سمو باليزيدية لانهم كانوا يعتقدون بصلاح يزيد بن معاوية اعتقاداً تجاوز الحد حتى قالوا فيه إلها .

ويرى اليزيدون ان الكون وجد من قوتين : قوة الخير وهي الله وقوة الشر وهي الشيطان , ولهذا يتحاشون عن ذكر اسم الشيطان .

وتختلف العبادة التي يتقرب بها اليزيدية , فعبادتهم للشيطان عبادة تضرع وتعطف وخشية , وعبادتهم لله عبادة خضوع وشكر وامتنان .

وقد بلغ الخوف باليزيدية من الشيطان درجة انهم تركوا عبادة إله الرحمة مبرئين انفسهم من الخطأ في ذلك ان الله الذي لا حد لصلاحه وجوده ومحبته للخلائق , لا يفعل بهم شراً لانه صالح , اما الشيطان فهو منقاد طبعا الى عمل الشر , لانه مصدر الشر ومبدأه , وعليه فالفطنة تقتضي على من يريد سعادة الحياة ان يهمل عبادة الله الصالح بطبيعته الذي لا يشاء عمل الشر , ويطلب ولاء الشيطان وحمايته تخلصا من أذاه , اذ للشيطان وحده ان يسلط الشرور وان يدفعها .

هذه بعض عقائد اليزيدية في الكون , واما عن شعائرهم التعبدية كصوم والصلاة والحج والزكاة وسائر فروض العبادة فانها تخالف ما فرض الاسلام من ناحية الكم والكيف .

ودمتم في رعاية الله
مركز الأبحاث العقائدية



حقوق الطبع محفوظة لجميع الشيعة والموالين مع رجاء ذكر المصدر