عن الموقع | اتصل بنا | أسئلة متكررة | أضفنا للمفضلة | أعلن عن موقعنا

:: الصفحة الرئيسية :: 

  أبحاث و مقالات

     الألف

     ب

     ت

     ث

     ج

     ح

     خ

     د

     ذ

     ر

     ز

     س

     ش

     ص

     ض

     ط

     ظ

     ع

     غ

     ف

     ق

       القرآن الكريم

       قول آمين في الصلاة

       القياس

     ك

     ل

     م

     ن

     هـ

     و

     ي

     متفرقات

  مواضيع مميزة

  أشرطة سمعية

  صور و وثائق

  مواضيع خفيفة

  قسم البرامج

  مواقع صديقة

  إصدارات الموقع

 البحث في الموقع

أبحاث و مقالات » ق » القرآن الكريم

آخر تعديل: 2/01/2010 - 7:53 ص

 من اجابات المرجع الشهيد الشيخ الغروي :سؤال حول نزول آية عبس وتولى ؟
  كتبه: أنصار الصحابة | 11:45 م | 23/12/2009

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

هذه بعض استفتاءات سماحة آية الله العظمى الشهيد السعيد الشيخ الميرزا علي الغروي التبريزي ( قدس الله نفسه الزكية ) .

 

وهو من أبرز تلامذة زعيم الحوزة العلمية المرجع الأعلى للطائفة سيدنا الخوئي ( أعلى الله مقامه الشريف ) وهو مقرر درسه والذي خرج من نتاجه الكتاب العظيم تنقيح العروة الوثقى ، ونسأل الله العلي العظيم أن يوفق أهل العلم لإخراج بقية أجزاء التنقيح إلى عالم المطبوع .

 

وقد كان للشيخ الغروي دور رئيس في الحفاظ على الحوزة بعد الانتفاضة الشعبانية وما جرى فيها من تصفية للعلماء وتدمير للمدارس والمساجد والمكتبات ، فكان سماحته يؤم الجماعة ويدرس الطلبة ويذهب لكربلاء المقدسة أسبوعيا ، وبعد رحيل أستاذه الخوئي تصدى للمرجعية وطبع رسالته العملية باسم الفتاوى المستنبطة .

 

وقد نال الشيخ الميرزا الغروي الشهادة قتلاً على يد البعثيين أثناء عودته للنجف الأشرف بعد أن انتهى من زيارة سيد الشهداء ( عليه السلام ) في ليلة الجمعة في 24 من شهر صفر من عام 1418 هـ   وقد قارب عمره على السبعين عاماً .

 

 

ننقل للاخوة جملة من استفتاءاته تباعا ،، وهي المطبوعة بعنوان ( شذى العبقات في أجوبة الاستفتاءات ) وهي من ترتيب الشيخ حسين فاضلي وتم نشرها في عام 1417 هـ من طرف مجلة المرشد في العدد السادس .

 

سؤال حول نزول سورة عبس

 

س : ما رأيكم في سورة ( عبس وتولى ) هل نزلت في النبي صلى الله عليه وآله أم لا ؟ وإذا لم تكن نازلة في النبي ففي من نزلت ؟

 

ج : لا يمكن إرادة النبي  صلى الله عليه وآله بالعتاب إذ لا يناسب عظمة أخلاقه وعدم تفرقته بين الفقير والغني وصاحب الجاه والذليل من أمته ، وإلا لم تجتمع الأمة حوله ولتنفروا لغلظة خلقه ، فالمراد به غيره ويقال أنه كان رجل معه من بني أمية وقد عبس عندما جاء الأعمى إليه ، وعاتبه الله بذلك الخطاب ، والله العالم .  

 

 





حقوق الطبع محفوظة لجميع الشيعة والموالين مع رجاء ذكر المصدر