عن الموقع | اتصل بنا | أسئلة متكررة | أضفنا للمفضلة | أعلن عن موقعنا

:: الصفحة الرئيسية :: 

  أبحاث و مقالات

     الألف

     ب

     ت

     ث

     ج

     ح

     خ

     د

     ذ

     ر

     ز

     س

     ش

     ص

     ض

     ط

     ظ

     ع

     غ

     ف

     ق

     ك

     ل

     م

     ن

     هـ

     و

       الوحدة الإسلامية

       الوضوء

       وطء الدبر

       وقت الإفطار

       الوهابية

       الولاية التكوينية

     ي

     متفرقات

  مواضيع مميزة

  أشرطة سمعية

  صور و وثائق

  مواضيع خفيفة

  قسم البرامج

  مواقع صديقة

  إصدارات الموقع

 البحث في الموقع

أبحاث و مقالات » و » وطء الدبر

آخر تعديل: 20/07/2009 - 4:12 ص

 معنى قوله تعالى : نسائكم حرث لكم ...
  كتبه: مركز الأبحاث العقائدية | 5:42 ص | 2/01/2005

 

سؤال:

جاء في سورة البقرة آية223 : ( نسائكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم و قدموا لأنفسكم واتقوا الله و اعلموا أنكم ملاقوه و بشر المؤمنين ) قرأت في التفسير الكاشف لمحمد جواد مغنية أن " فأتوا حرثكم أنى شئتم" ، أن جماعة من فقهاء الشيعة الإمامية قد أباحوا وطء الزوجة دبرا وأن الرازي نقل في تفسير هذه الآية أن ابن عمر كان يقول : المراد من الآية تجويز إتيان النساء في أدبارهن .

فما صحة هذا القول و ما هو الحكم الشرعي في هذه المسألة ؟

جواب:

الأخ : المحترم .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

وبعد ؛ اعلم ان كلمة ( أنّى ) من أسماء الشرط وهو اما أن يكون للزمان أو للمكان فقد وقع الاختلاف فيه ، فمن قال للزمان فيكون تفسير الآية الشريفة ( فاتو حرثكم ) في أي زمان شئتم الا ما خرج بالدليل وهو ايام الاذى أي أيام الحيض ، وإذا كان للمكان فمعنى الآية فاتوا حرثكم ونسائكم في أي مكان شئتم فيعمّ الدّبر حينئذٍ ، الا انه قيل قد خرج بالدليل أيضاً بقوله تعالى ( فاتوا البيوت من أبوابها) وكذلك ورد عن النبي الأكرم " صلى الله عليه وآله وسلّم " ( محاش النساء حرام عليكم ) ولكن في روايات اخرى نُفي الباس عن ذلك ، فالفقهاء جمعاً بين الروايات حكموا بالكراهة ، ومنهم من قال بالكراهة الشديدة ، ومنهم بالحرمة من باب الاحتياط الوجوبي كما عند آية الله العظمى السيد الخوئي ( قدّس سرّه ) ، فالمسألة اختلافية باعتبار اختلاف لسان الروايات وهذا يعني انه في مقام التقليد لابد أن ترجع إلى من تقلّده وتعمل على طبق فتواه .

ودمتم سالمين
مركز الأبحاث العقائدية



حقوق الطبع محفوظة لجميع الشيعة والموالين مع رجاء ذكر المصدر