عن الموقع | اتصل بنا | أسئلة متكررة | أضفنا للمفضلة | أعلن عن موقعنا

:: الصفحة الرئيسية :: 

  أبحاث و مقالات

     الألف

     ب

     ت

     ث

     ج

     ح

     خ

     د

     ذ

     ر

     ز

     س

     ش

     ص

     ض

     ط

     ظ

     ع

     غ

     ف

     ق

     ك

     ل

     م

     ن

     هـ

     و

       الوحدة الإسلامية

       الوضوء

       وطء الدبر

       وقت الإفطار

       الوهابية

       الولاية التكوينية

     ي

     متفرقات

  مواضيع مميزة

  أشرطة سمعية

  صور و وثائق

  مواضيع خفيفة

  قسم البرامج

  مواقع صديقة

  إصدارات الموقع

 البحث في الموقع

أبحاث و مقالات » و » الوهابية

آخر تعديل: 9/08/2015 - 12:03 ص

 العلماء الذين كفرهم محمد بن عبد الوهاب و بيان تراجمهم
  كتبه: ياسين أحمد المالكي | 4:29 م | 21/04/2015

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على سيدنا محمد و آله الطيبين


و بـعـد :
فهذا جمع صغير في بيان العلماء الذين كفرهم محمد بن عبد الوهاب النجدي، و قد بينت أين كفرهم و مواضع ذلك في كتبه و رسائله الشخصية و أردفت ذلك ببيان تراجم هؤلاء الأعلام، لأن كثيرا من الأغمار و المقلدين للوهابية، عندما يقرأون أو يسمعون أن محمد بن عبد الوهاب النجدي كفر أحدهم يدور في خلدهم أنه من عباد الأصنام أو من الذين كانوا يسبون الدين حقيقة، و هو لا يعلم أن مصطلح "الدين" عند الوهابية هو دعوتهم..لذلك وجب بيان تراجم هؤلاء الأعلام لنري هؤلاء الأغمار و غيرهم ممن لا دراية لهم بكتب القوم مدى مستوى التكفير الذي كان عليه محمد بن عبد الوهاب النجدي، و مدى افتأته على دين الله تعالى بإشهاره سيف التكفير بلا خطام و لا زمام في وجه هؤلاء العلماء بله العامة من الناس الذين هم عنده"مشركون".
و هذا الموضوع إن شاء الله فاتحة لبيان كثير من الحقائق التي حاول الوهابية إخفاءها ليلبسوا على العامة و الله الموفق.


1- تكفيره للعلامة محمد بن فيروز الحنبلي:
يقول محمد بن عبد الوهاب:"...ولكن تعرف ابن فيروز أنه أقربهم إلى الإسلام وهو رجل من الحنابلة، وينتحل كلام الشيخ وابن القيم خاصة ومع هذا صنف مصنفاً أرسله إلينا قرر فيه هذا الذي يفعل عند قبر يوسف وأمثاله هو الدين الصحيح"إهـ "الرسائل الشخصية"(1/121).
و يقول:"بل العبارة صريحة واضحة في تكفير مثل ابن فيروز وصالح ابن عبد الله وأمثالهما كفراً ظاهراً ينقل عن الملة فضلا عن غيرهما."إهـ الرسائل الشخصية (1/127) و الدرر السنية (10/36)

و إليكم ترجمة هذا الإمام الذي كفره محمد بن عبد الوهاب جهلا منه بما يكفر به الإنسان و الله المستعان
"ترجمة محمد بن فيروز
:"محمد بن عبد الله بن محمد بن فيروز، التميمي،الأحسائي، العلامة الفهامة،كاشف المعضلات، و موضح المشكلات،و محرر أنواع العلوم، و مقرر المنقول و المعقول، بالمنطوق و المفهوم .... وضع الله فيه من سرعة الفهم وقوة الإدراك وبطء النسيان وشدة الرغبة والحرص والفتوح الباطنة والظاهرة ما يتعجب منه فحفظ القرآن وهو صغير، وحفظ كثيراًً من الكتب منها: مختصر المقنع في الفقه وألفية العراقي في المصطلح وألفية ابن مالك في النحو وألفية السيوطي عقود الجمان في المعاني والبيان وألفية ابن الوردي في التعبير وشيئا كثيرا لم أتحقق بتعيينه، وبالجملة فقد كان في الحفظ آية باهرة متوقد الذكاء كأن العلوم نصب عينيه أخذ الحديث عن علماء عصره وكذا الفقه والنحو والمعاني والبيان وسائر الفنون وأجازوه بإجازات مطولة ومختصرة وأثنوا عليه الثناء البليغ، ومهر في جميع هذه الفنون وتصدر للتدريس في جميعها وأفتى في حياة شيوخه وكتبوا على أجوبته وفتاواه بالمدح والثناء .
ونفع الله به نفعاًً جماًً ، وصار يرحل إليه من جميع الأقطار حتى أنه يجتمع عنده من الطلبة نحو الخمسين وكان يقو م بكفاية أكثرهم ويتفقد أمورهم في جميع ما يلزم لهم كأنهم أولاد صلبه ولا يمَكِّن أحداًً ممن يأتي عنده من الأجانب لطلب العلم أن ينفق من كيسه ولو كان غنيا ويقول: (من لم ينتفع بطعامنا لا ينتفع بكلامنا)، فوضع الله له القبول في أقطار الأرض وكاتبه علماء الآفاق من البلاد الشاسعة والمدائح وطلب الإجازات والدعاء، ونجب خلق ممن قرأ عليه فكان أهل البلدان يأتون إليه ويطلبون أن يرسل معهم واحدا منهم يفقههم في الدين ويعظهم ويقضي ويدرس ويصلي بهم ويخطب فيرسل معهم من استحسن فلا يخالفه التلميذ في شيء أصلا بل كانت الطلبة يمتثلون منه أدنى إشارة ويعدونها أسنى بشارة.
وكان رحمه الله كثير العبادة والذكر، سخي النفس كثير الصدقات ولا يرد مسكينا وثب إليه وكان يدان على ذمته ويتصدق وعذل في ذلك فلم يلتفت لعاذله ويأتيه رزقه من حيث لم يحتسب، عليه أنوار زاهرة وآثار للعلم والصلاح ظـاهرة، له حظ من قيام الليل، مهيبا معظما عند الملوك فمن دونهم مقبول الكلـمة نافـذ الإشـارة ، لا يخاف في الله لومة لائم .
وقد ارتحل بأهله وأولاده ومن يعز عليه إلى البصرة فلما وصل إليها تلقاه واليها عبدالله باشا بالإكرام والتعظيم وهرع إليه الخلق على مراتبهم للسلام عليه والتبرك برؤيته والتماس أدعيته فكان يوما مشهودا امتلأت منه قلوب أهل البصرة سرورا وطلب منه الباشا المذكور أن يقرأ صحيح البخاري في جامعه الذي بناه بسوق البصرة فجلس الشيخ للإقراء وتكاثر الخلق حتى ضاق المسجد عنهم فوسعه الباشا لأجل هذا الدرس .
ثم صار للشيخ شهرة في البصرة ما هي دون شهرته في الأحساء وهرع إليه الطلبة فاستجازوه فأجازهم بإجازات بليغة .
توفي رحمه الله تعالى ليلة الجمعة غرة محرم افتتاح سنة 1216هـ وعمره خمس وسبعون سنة وصلي عليه بجامع البصرة ولم يتخلف من أهلها إلا معذورا ثم حمل على أعناق الرجال إلى بلد سيدنا الزبير مع بعدها وشيعه خلق ركبانا ومشاة فصلي في جامع الزبير ثم دفن لصيق ضريح سيدنا الزبير بن العوام رضي الله الله عنه وأرضاه وصار للناس حزن وكآبة لفقده ورثي بقصائد بليغة كثيرة من أهل الأمصار من سائر المذاهب ."
مختصر من ترجمته
انظر ترجمته كاملة" السحب الوابلة على أضرحة الحنابلة" لابن حميد المكي ص:969
طبعة مؤسسة الرسالة.
2-تكفيره الشيخ عبد الله بن عيسى المويس:
يقول ابن عبد الوهاب:"ولكن أقطع أن كفر من عبد قبة أبي طالب لا يبلغ عشر كفر المويس وأمثاله" الرسائل الشخصية (1/13).و الدرر السنية (10/116)
و يقول:"إذا عرف ما فعل المويس وأمثاله، مع قبة الكواز وأهلها، وما فعله هو، وابن إسماعيل، وابن ربيعة، وعلماء نجد في مكة سنة الحبس، مع أهل قبة أبي طالب، وإفتائهم بقتل من أنكر ذلك، وأن قتلهم وأخذ أموالهم، قربة إلى الله، وأن الحرم الذي يحرم اليهودي، والنصراني، لا يحرمهم.
ثم تفكر في الأحياء الذين صالوا معهم، هل تابوا من فعلهم ذلك وأسلموا، وعرفوا أن عشر معشار ما فعلوه ردة عن الإسلام، بإجماع المذاهب كلها."إهـ الدرر السنية (10/123).
و هذه ترجمة الشيخ عبدالله بن عيسى رحمه الله:
"عبد الله بن عيسى الشهير بالمويسي -تصغير موسى- و لد في بلدة حرمة من إحدى بلدان سدير في نجد، و نشا فيها و قرأ على مشايخ نجد، ثم ارتحل إلى دمشق للأخذ عن علمائها فأخذ عنهم، و من أشهرهم العلامة محمد السفاريني المشهور.. و جد و اجتهد حتى مهر في الفقه ثم عاد إلى وطنه....و المترجم بعد عودته من دمشق جلس في بلاده يفتي و يدرس و صار معتمد أهل بلده، ثم ولي قضاء بلدة حرمة إحدى بلدان سدير، فمكث في قضائها حتى توفي فيها سنة 1175هـ
علماء نجد للبسام 4/364
و العجيب أن البسام لم يذكر أن ابن عبد الوهاب قد كفره و أخرجه من الملة الإسلامية، و قد حلاه البسام بالشيخ في ترجمته.
3- تكفيره الشيخ سليمان بن سحيم رحمه الله
يقول ابن عبد الوهاب:"يعلم من يقف عليه: أني وقفت على أوراق، بخط ولد ابن سحيم، صنفها يريد أن يصد بها الناس عن دين الإسلام، وشهادة أن لا إله إلا الله، فأردت أن أنبه على ما فيها، من الكفر الصريح، وسب دين الإسلام، وما فيها من الجهالة التي يعرفها العامة".إهـ الدرر السنية (10/46)
و قال له في رسالة:"ولكن أنت رجل جاهل مشرك مبغض لدين الله، وتلبس على الجهال الذين يكرهون دين الإسلام ويحبون الشرك ودين آباؤهم." إهـالدرر السنية (10/66) و الرسائل (ص:140).
و قال:"وهذا الكتاب مشهور عند المويس وأتباعه، مثل ابن سحيم وابن عبيد، يحتجون به علينا، ويدعون الناس إليه، ويقولون: هذا كلام العلماء.
فإذا كنت تعرف أن النبي صلى الله عليه وسلم ما قاتل الناس إلا عند توحيد الألوهية، وتعلم أن هؤلاء قاموا وقعدوا، ودخلوا وخرجوا، وجاهدوا ليلا ونهارا، في صد الناس عن التوحيد، يقرؤون عليهم مصنفات أهل الشرك، لأي شيء لم تظهر عداوتهم، وأنهم كفار مرتدون؟"إهـ الدرر السنية(10/109)
ترجمة الشيخ ابن سحيم:
سليمان بن محمد بن أحمد بن علي بن سحيم العنزي...ولد عام 1130هـ، و قد قرأ رحمه الله على علماء نجد، و منهم والده حتى أدرك....و صار مدرس أهل البلاد و مفتيهم و إمامهم و خطيبهم ....و آل سحيم بيت علم كبير بنجد...و توفي رحمه الله ببلدة الزبير سنة 1181هـ.
4- تكفيره الشيخ أحمد بن يحيى رحمه الله
يقول ابن عبد الوهاب:"فهذه خطوط المويس، وابن إسماعيل، وأحمد بن يحيى، عندنا، في إنكار هذا الدين، والبراءة منه، ومن أهله؛ وهم الآن مجتهدون في صد الناس عنه."إهـ الدرر (10/62)
و يقول:"وكذلك أحمد بن يحيى ساكن رغبة، عداوته لتوحيد الألوهية."إهـ نفس المصدر (10/109)
و يقول:"وإن صح عندك الإجماع على تكفير من فعل هذا أو رضيه أو جادل فيه فهذه خطوط المويس وابن اسماعيل وأحمد بن يحيى عندنا في إنكار هذا الدين والبراءة منه وهم الآن مجتهدون في صد الناس عنه فإن استقمت على التوحيد وتبينت فيه ودعوت الناس إليه وجاهرت بعداوة هؤلاء خصوصاً ابن يحيى لأنه من أنجسهم وأعظمهم كفراً وصبرت على الأذى".إهـ الرسائل ص:101
ترجمة الشيخ بن يحيى رحمه الله
الشيخ أحمد بن يحيى بن محمد بن عبد اللطيف....
ولد ببلدة العطار إحدى بلدان سدير...و نشأ في هذه البلدة و قرأ على علماء سدير و غيرهم حتى أدرك فصار قاضيا في قرية رغبة ...لبث قاضيا إلى أن توفي رحمه الله سنة 1163هـ.
و جده إسماعيل بن رميح من كبار العلماء، و هو صاحب المجموع المشهور بـ(مجموع ابن رميح).
علماء نجد" (1/553)
و البقية قادمة بإذن الله
قلت: فهل هؤلاء العلماء الذين كانوا مفتين و قضاة و أخذوا العلم الشرعي حتى أدركوا كفار أنجاس يسبون الدين الإسلامي و يصدون عنه؟؟!!!!
و الله إن هذا لمن أعجب العجب

قبل إتمام ما بأدأته أريد التنبيه إلى مسألة مهمة جدا جدا، و هي:
أني لا أشك في أن محمد بن عبد الوهاب قد كفر جملة من العلماء المعاصرين له و المخالفين له في نجد و غيرها، و هذا معلوم لمن سبر مؤلفاته و منهجه في عدم العذر بالجهل و قياسه كفار قريش على مسلمي زمانه، إلا أني اخذت على نفسي ألا أذكر إلا من صرح بتكفيرهم، كي لا يفتئت علينا أحد أننا نرمي الخصم بما ليس فيه بالظنون و الله الموفق.

5- تكفيره الشيخ محمد بن عبد الرحمن بن عفالق رحمه الله:
يقول ابن عبد الوهاب:"وكذلك لما أتاهم كتاب ابن عفالق الذي أرسله المويس لابن إسماعيل وقدم به عليكم العام وقرأه على جماعتكم يزعم فيه أن التوحيد دين ابن تيمية وأنه لما أفتى به كفره العلماء وقامت عليه القيامة.
إن كنت تقول ما جرى من هذا شيء فهذا مكابرة، وإن كنت تعرف أن هذا هو الكفر الصراح والردة الواضحة"إهـ" الرسائل الشخصية" ص:8-9
الدرر السنية 10/110
و يقول:"فأما ابن عبد اللطيف وابن عفالق وابن مطلق فحشوا بالزبيل أعني : سبابة التوحيد واستحلال دم من صدق به أو أنكر الشرك، ولكن تعرف ابن فيروز أنه أقربهم إلى الإسلام" إهـ الرسائل الشخصية ص:121. و الدرر 10/78
قلت : فإذا كانوا يسبون التوحيد فهم عنده أكفر ممن يسميهم" المشركين"
و كذلك قوله ابن فيروز أنه أقربهم للإسلام فدليل ظاهر في تكفير ابن فيروز كما سبق و تكفير ابن عفالق من باب أولى.
ترجمة العلامة ابن عفالق:
محمد بن عبد الرحمن بن حسين بن محمد بن عفالق الفالقي نسبا الأحسائي بلدا، العلامة، الفهامة، الفلكي، المحرر.
ولد في بلد الأحساء، و بها نشأ، و أخذ عن علمائها القاطنين بها الواردين إليها، و أجازوه و مهر في الفقه و الأصول و العربية و سائر الفنون و فاق في علم الحساب و الهيئة و توابعها، و اشتهر بتحقيق علم الفلك و تدقيقه في عصره فما بعده، و ألف فيه التآليف البديعة....و على كتبه المعول، و أقرأ جميع الفنون جمعا من الفضلاء أنبلهم الشيخ محمد بن فيروز..و كان-ابن عفالق- عالما عاملا فاضلا كاملا محققا ماهرا. توفي سنة 1164هـ بالأحساء.
" السحب الوابلة على أضرحة الحنابلة" ص:927
قال البسام:" قال الشيخ محمد مانع في حاشيته على تاريخ الأحساء:" و لابن عفالق ترجمة تدل على فهم جيد و علم واسع"إهـ 6/40.
و له ترجمة حافلة كبيرة طويلة تدل على أنه علامة عصره و فقيه دهره في " السحب الوابلة" ص:927 و "علماء نجد خلال ثمانية قرون" 6/38.
فائدة: المعروف على آل بن عفالق أنهم:" مالكية المذهب" ما ذكر الشيخ محمد بن عبد القادر في كتابه" تاريخ الأحساء".
فهل هذا العلامة الإمام المدقق المحقق يسب التوحيد و الدين و كتابه مليئ بالكفر الصراح..
و سبب تكفير ابن عبد الوهاب له ليس لأنه يدافع عن ما يسميهم محمد بن عبد الوهاب " مشركين" لكن الذي زاد من حنق ابن عبد الوهاب عليه، أنه ألف رسالة في بيان "جهل ابن عبد الوهاب" بالعلوم الشرعية و أسماها:"تهكم المقلدين في مدعي تجديد الدين" و جاء فيها:
" و بعد فأسألك عن قوله تعالى:" و العاديات.." إلى آخر السورة التي هي من قصار المفصل كم فيها من حقيقة شرعية و حقيقة لغوية و حقيقة عرفية، و كم فيها من مجاز مرسل و مجاز مركب...." إلى آخر تلك الأسئلة كما في المخطوط
و الله الموفق





حقوق الطبع محفوظة لجميع الشيعة والموالين مع رجاء ذكر المصدر