عن الموقع | اتصل بنا | أسئلة متكررة | أضفنا للمفضلة | أعلن عن موقعنا

:: الصفحة الرئيسية :: 

  أبحاث و مقالات

     الألف

       آية المباهلة

       آية المودة

       آية الولاية

       ابن تيمية

       أبو بكر

       أبو حنيفة

       أبو طالب (ع)

       أبو هريرة

       الاجتهاد و التقليد

       إحسان إلهي ظهير

       أحمد الكاتب

       أحمد بن حنبل

       الارتداد

       استعارة الفروج

       الإسراء و المعراج

       الإسماعيلية

       أصول الدين وفروعه

       أعلام

       إقامة الحسينيات

       الإلهيات

       الإمامة

       الإمام علي (ع)

       الإمام الحسن (ع)

       الإمام الحسين (ع)

       الإمام السجاد (ع)

       الإمام الباقر (ع)

       الإمام الصادق (ع)

       الإمام الكاظم (ع)

       الإمام الرضا (ع)

       الإمام الجواد (ع)

       الإمام الهادي (ع)

       الإمام العسكري (ع)

       الإمام المهدي (عج)

       أهل البيت (ع)

       أمهات المؤمنين

       أهل السنة

       أهل الكتاب

     ب

     ت

     ث

     ج

     ح

     خ

     د

     ذ

     ر

     ز

     س

     ش

     ص

     ض

     ط

     ظ

     ع

     غ

     ف

     ق

     ك

     ل

     م

     ن

     هـ

     و

     ي

     متفرقات

  مواضيع مميزة

  أشرطة سمعية

  صور و وثائق

  مواضيع خفيفة

  قسم البرامج

  مواقع صديقة

  إصدارات الموقع

 البحث في الموقع

أبحاث و مقالات » الألف » الإمام الهادي (ع)

آخر تعديل: 20/07/2009 - 4:12 ص

 همسة نورانية من حياة الإمام علي بن محمد الهادي (عليه السلام)
  كتبه: موقع سماحة آية الله الشيخ حسين النجاتي - البحرين | 9:32 ص | 9/04/2007

 

همسة نورانية من حياة الإمام علي بن محمد الهادي (عليه السلام)

1- نسبه
هو الإمام علي بن محمد بن علي الهادي (عليه السلام)، عاشر أئمة أهل البيت (عليهم السلام) الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهّرهم تطهيراً. وأمّه أم ولد يُقال لها سمانة المغربية، عرفت بأم الفضل.

2- ولادته
ولد في الثاني من شهر رجب سنة اثنتي عشرة أو أربع عشرة ومائتين.
وكانت ولادته في قرية (صريا) التي تبعد عن المدينة ثلاثة أميال (تعادل خمسة كيلو مترات تقريباً).

3- كنيته وألقابه
يكنّى الإمام (عليه السلام) بأبي الحسن، وتمييزاً له عن الإمامين الكاظم والرضا (عليهما السلام) يقال له أبو الحسن الثالث.
أمّا ألقابه فهي: الهادي، والنقي، وهما أشهر ألقابه.

4- تصدّيه للإمامة
تصدّى للإمامة بعد استشهاد أبيه (عليه السلام) سنة عشرين ومائتين, وكان عمره ثمانية أو عشر سنوات آنذاك.

5- دوره في التغيير والإصلاح الثقافي
عمل الإمام (عليه السلام) ومارس نشاطاً مكثّفاً لإعداد الجماعة الصالحة للدخول إلى دور الغيبة المرتقبة، وتحصين خط أهل البيت (ع) ضد التحدّيات التي كانت توجّه إليه باستمرار، فركّز على التحصين العقائدي بشكل مستمر حتى لا تنتهي الأمة إلى خطر ماحق، وكان له الدور الأكبر في بيان وشرح وتعميق المفاهيم العقائدية بشكل خاص والدينية بشكل عام، كما تمثّل في دفع الشبهات والإثارات الفكرية التي كانت تتداولها المدارس الفكرية آنذاك.
وكان من مفرادت التحصين العقائدي هو التركيز على التعريف بمقامات وفضائل وكرامات أئمة أهل البيت (ع) من خلال الأدبيات المختلفة, ومنها تعليم أساليب زيارة الأئمة المعصومين (عليهم السلام)، فكان من جملة الزيارات التي أُثِرت عنه الزيارة الجامعة الكبيرة المملؤة بالمعارف والفضائل والتي تعدُّ من أهم الزيارات المروية عن أئمة أهل البيت (ع).
وأيضاً من جملة الزيارات التي أثرت عنه زيارة يوم الغدير، وهي أيضاً من جملة الزيارات المهمة في معرفة مقامات أهل البيت (ع).
وإنما كان هذا التركيز على التعريف بمقام أهل البيت (ع) لانهم يمثلون المعدن الصافي للمعارف الإسلامية, فإذا تم تعريف الناس بهم وبضرورة الرجوع إليهم في جميع أمور دينهم أمكن ضمان تحصين الناس في معارفهم الدينية إلى حدٍّ كبير جدّاً.

6- نقش خاتمه
كان نقش خاتمه: (الله ربّي وهو عصمتي من خلقه).


7- استشهاده
ظل الإمام الهادي (عليه السلام) يعاني من ظلم الحكّام وجورهم حتى دُسّ إليه السمّ كما حدث لآبائه الطاهرين، وقد قام بهذه الجريمة الكبرى الخليفة العبّاسي (المعتز) في عام أربع وخمسين ومائتين.




حقوق الطبع محفوظة لجميع الشيعة والموالين مع رجاء ذكر المصدر