عن الموقع | اتصل بنا | أسئلة متكررة | أضفنا للمفضلة | أعلن عن موقعنا

:: الصفحة الرئيسية :: 

  أبحاث و مقالات

     الألف

     ب

     ت

     ث

     ج

     ح

     خ

     د

     ذ

     ر

     ز

     س

     ش

     ص

     ض

     ط

     ظ

     ع

     غ

     ف

     ق

     ك

       كتاب لله ثم للتاريخ

       كتب

     ل

     م

     ن

     هـ

     و

     ي

     متفرقات

  مواضيع مميزة

  أشرطة سمعية

  صور و وثائق

  مواضيع خفيفة

  قسم البرامج

  مواقع صديقة

  إصدارات الموقع

 البحث في الموقع

أبحاث و مقالات » ك » كتب

آخر تعديل: 20/07/2009 - 4:12 ص

 رأي الحافظ الغماري في كتاب شرح نهج البلاغة و صحيحي البخاري و مسلم
  كتبه: أنصار الصحابة | 12:58 ص | 17/09/2005

 

رأي الحافظ الغماري في شرح نهج البلاغة و البخاري و مسلم

للحافظ أحمد بن محمد الصديق الغماري آراء و فتاوى جريئة بالخصوص كلامه في الطعن بالنواصب و مبغضي آل محمد ، لذلك عاداه الوهابيون طعنوا فيه رغم اعترافهم بعلمه لا سيما في علم الحديث و ننقل هنا رأيه في كتاب شرح نهج البلاغة لإبن ابي الحديد المعتزلي

و كذلك رأيه في صحيح البخاري و صحيح مسلم

و ذلك ما ذكره في كتابه ( 

الجــواب المــفيــد للــســائــل المــستــفــيد )

و قد طبع مؤخرا في بيروت من دار الكتب العلمية

قال الحافظ الغماري في صفحة 83 :

(( و شرح نهج البلاغة من أنفس الكتب المتعلقة بعلي و أهل البيت و قضايا علي مع أعدائه النواصب ، مزاياه مما لا يكاد يوجد مجموعا في غيره ، و من أحب أن يكون على بصيرة تامة في هذا الموضوع فعليه به ، و ليس للإعتزال دخل في هذا الموضوع

أما التشيع فهو الذي يحمل على ذكر عيوب المجرمين الذي يتفق من يسمون أنفسهم أهل السنة على إخفائها ، إلا القليل منهم ممن يشير إلى القليل منها

و ليس كل الكتب مشتملة على الصحيح إلا كتاب الله تعالى وحده ، و هذا صحيح البخاري و مسلم فيه الكثير من الغلط و الباطل المحقق

فعليك بقبول الحق و الصواب و رد ما هو باطل بحسب ميزان العلم و العقل

و نحن إذا مدحنا كتابا فليس معنى ذلك أنه مبرؤ من جميع العيوب حتى كأنه قرآن يتلى لالا ، بل معنى ذلك ما في الكتاب من الفوائد المتعلقة بموضوعه التي لا توجد مجموعة أو مرتبة في غيره أو بتوسع و نحو ذلك فقط

فإذا قرأته فسوف تعلم من هنات معاوية و دائرته و مصائبهم و وقائعهم ما لا تطلعه عليه في كتاب آخر . ))

 

انتهى كلامه

فهذا عالم و محدث من أهل السنة و لكنه لا يقبل بصحة البخاري و مسلم و يرى ان فيهما الكثير من الغلط و الباطل.

و هذا عالم و محدث من أهل السنة و يمدح كتاب شرح نهج البلاغة و ينصح بالإطلاع عليه.

و هذا عالم و محدث من أهل السنة و يعترف بأن تم اخفاء عيوب المجرمين من النواصب.

و هذا عالم و محدث من أهل السنة و يرى أن لمعاوية هنات و مصائب.

؟فهل علمتم الآن لماذا حارب الوهابية الحافظ الغماري





حقوق الطبع محفوظة لجميع الشيعة والموالين مع رجاء ذكر المصدر