أهل البيت (ع)  
 • من هو الذي ليس بطاهر من أهل البيت يا ابن تيمية ؟!

كتبه: أميــر
تاريخ الإضافة: 31/10/2009 | 6:20 م



قال ابن تيمية في منهاجه 4 / 259
‏(‏ إن الله تعالى لم يخبر أنه طهر جميع أهل البيت وأذهب عنهم الرجس ، فإن هذا كذب على الله ، كيف ونحن نعلم أن في بني هاشم من ليس بمطهر من الذنوب ولا أذهب عنهم الرجس لا سيما عند الرافضة فإن عندهم كل من كان من بني هاشم يحب أبا بكر وعمر رضي الله تعالى عنهما فليس بمطهر ) . اه

قلت : بنفس منطق ابن تيمية يمكن لأي أحد أن يقول : إن الله لم يخبر أنه طهر جميع زوجات النبي صلى الله عليه وآله وسلم
أو يقول آخر : اللهم صل على النبي وعلى من ثبت طهره من أهل البيت
ثم هل أخبر الله عز وجل أنه طهر بعضهم أو نصفهم ؟ ولم يطهر الباقين ؟ وترى من من علماء المسلمين ألف كتابا في بيان أسماء الطاهرين وأسماء غير الطاهرين من أهل البيت ، إلا إذا كان في كتب الزنادقة ؟

وترى من من علماء المسلمين قال بقول ابن تيمية في القرون السابقة له ؟
وترى هل خطأ ابن تيمية أم بدع أم جهل علماء الأمة الذين كانوا يفتتحون كتبهم ويختمونها بقولهم بعد صلاتهم على النبي : وعلى أهل بيته الطاهرين _ أو الأطهار _ الذين طهرهم الله تطهيرا
وهذه الصيغة موجودة بكثرة في كتب العلماء قديما وحديثا

وترى هل هذا كلام يخرج من محب لأهل بيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، أم من حاقد ؟!
ولا أدري من نصدق .. سيد شباب أهل الجنة سيدنا الحسن والسيدة زينب رضي الله تعالى عنها ، أم نصدق ابن تيمية ؟!




 
رابط المقال:http://www.ansarweb.net/artman2/publish/23/article_3381.php

شبكة أنصار الصحابة المنتجبين
www.Ansarweb.net