عن الموقع | اتصل بنا | أسئلة متكررة | أضفنا للمفضلة | أعلن عن موقعنا

:: الصفحة الرئيسية :: 

  أبحاث و مقالات

     الألف

       آية المباهلة

       آية المودة

       آية الولاية

       ابن تيمية

       أبو بكر

       أبو حنيفة

       أبو طالب (ع)

       أبو هريرة

       الاجتهاد و التقليد

       إحسان إلهي ظهير

       أحمد الكاتب

       أحمد بن حنبل

       الارتداد

       استعارة الفروج

       الإسراء و المعراج

       الإسماعيلية

       أصول الدين وفروعه

       أعلام

       إقامة الحسينيات

       الإلهيات

       الإمامة

       الإمام علي (ع)

       الإمام الحسن (ع)

       الإمام الحسين (ع)

       الإمام السجاد (ع)

       الإمام الباقر (ع)

       الإمام الصادق (ع)

       الإمام الكاظم (ع)

       الإمام الرضا (ع)

       الإمام الجواد (ع)

       الإمام الهادي (ع)

       الإمام العسكري (ع)

       الإمام المهدي (عج)

       أهل البيت (ع)

       أمهات المؤمنين

       أهل السنة

       أهل الكتاب

     ب

     ت

     ث

     ج

     ح

     خ

     د

     ذ

     ر

     ز

     س

     ش

     ص

     ض

     ط

     ظ

     ع

     غ

     ف

     ق

     ك

     ل

     م

     ن

     هـ

     و

     ي

     متفرقات

  مواضيع مميزة

  أشرطة سمعية

  صور و وثائق

  مواضيع خفيفة

  قسم البرامج

  مواقع صديقة

  إصدارات الموقع

 البحث في الموقع

أبحاث و مقالات » الألف » أهل البيت (ع)

آخر تعديل: 30/04/2011 - 12:40 ص

 المعلمي:كان بنو فاطمة في عصر تأسيس المذاهب مضطهدين مروعين فلم يتمكنوا من نشر علمهم ..
  كتبه: مرآة التواريخ | 5:24 ص | 28/04/2011

 

بسمه تعالى

يقول المعلمي في كتابه "التنكيل بما في تأنيب الكوثري من الأباطيل" - (2 / 631)
في مستعرض دفاعه عن الشَّافعي وكونه أكمل وأفضل من بقية أئمة المذاهب الأربعة لكونه من بني المطَّلب الذين كانوا وبني هاشم شيئا واحداً ... ما نصّه بالحرف الواحد :

( بل قد يقال : إنَّ الله تعالى اختصَّ رسوله صلى الله عليه وآله وسلم وعشيرته بخصائص كثيرة فلا يكاد يوجد لغيرهم فضيلة إلا ولهم من جنسها ما هو أفضل، وهذه الأمة قد كادت تطبق على إتباع أربعة علماء فيهم رجل واحد من عشيرة النبي صلى الله عليه وآله وسلم، فقضية ما تقدم أن يكون أكمل من بقية الأربعة .
وقد ذكر بعضهم أن مذهب الشافعي هو مذهب أهل البيت لأنه من بني المطلب الذين كانوا وبني هاشم شيئا واحداً، ثم لما افترق بنو هاشم انضموا إلى ألصق الفريقين بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم، وَكَانَ بَنُوْ فَاطِمَةَ فِيْ عَصْرِ تَّأْسِيْسِ الْمَذَاهِبِ مُضْطَهَدِيْنَ مُرَوَّعِينَ لَا يَكَادُ أَحَدٌ يَتَّصِلُ بِهِمْ إِلَّا وَهُوَ خَائِفٌ عَلَى نَفْسِهِ (!!) فَلَمْ يَتَمَكَّنُوا مِنَ نَشْرِ عِلْمَهُمْ كَمَا يَنْبَغِيْ (!!) ، وكان من أبناء الأعاجم قوم لهم منازع سياسية ضد الإسلام كانوا يتذرعون بإظهار التشيع للعلويين إلى أغراضهم فكذبوا على أئمة العلويين كذبا كثيرا، فاشتبه الأمر على كثير من أهل العلم، أما الشافعي فإنه تلقف العلم من أصحاب جعفر بن محمد بن علي الحسين وغيرهم، ثم تجرد للعلم وأعرض عن السياسة فصفا له الجو فأسس مذهبه فساغ أن يقال إن مذهبه هو مذهب أهل البيت . والذي لا ريب فيه أنه إن صح أن يُسَمَّى واحد من المذاهب الأربعة : مذهب أهل البيت فهو مذهب الشافعي، وأهل البيت أدرى بما فيه.) إ.ه بحروفه.


قلتُ أنا مرآة التواريخ :
أولاً - كيف تريدون إذن أن يتواتر لديكم مذهب أهل البيت إن كان الأمر بهذه الحالة ؟!!
أ-كان بنو فاطمة في عصر تأسيس المذاهب مضطهدين مروعين (!!).
ب-لا يكاد أحد يتصل بهم إلا وهو خائف على نفسه (!!) .
ج-لم يتمكَّنوا من نشر علمهم كما ينبغي (للأسباب المتقدمة) (!!) .

ثانياً - هذه الجملة ..

اقتباس :
، وَكَانَ بَنُوْ فَاطِمَةَ فِيْ عَصْرِ تَّأْسِيْسِ الْمَذَاهِبِ مُضْطَهَدِيْنَ مُرَوَّعِينَ لَا يَكَادُ أَحَدٌ يَتَّصِلُ بِهِمْ إِلَّا وَهُوَ خَائِفٌ عَلَى نَفْسِهِ (!!) فَلَمْ يَتَمَكَّنُوا مِنَ نَشْرِ عِلْمَهُمْ كَمَا يَنْبَغِيْ (!!) ،



سواء كانت من إنشاء المعلمي ، أم من إنشاء البعض ، يصح نسبتها للمعلمي ، كونه استشهد بها واستند إليها وارتضاها ، فلافرق في المقام حينئذ كما لا يخفى .. قلتُ هذا حتى لا يأتي منبطح فيقول إنها ليست من قوله بل من قول البعض فلا يلزمه.

ثالثاً - إن تفضيل الشافعي على بقية الأئمة الأربعة لكونه من بني المطلب (الذين كانوا وبني هاشم شيئاً واحداً) يقتضي تفضيل أئمة أهل البيت صلوات الله عليهم عليه ــ كونهم الأقرب منه ــ وعلى بقية الأئمة الأربعة بالأولوية القطعية.


{ وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِنْ أَهْلِهَا} [يوسف : 26]

مرآة التواريخ : أما زال المجسمة ينعقون : أنتم تكذبون على أهل البيت .!!؟؟






حقوق الطبع محفوظة لجميع الشيعة والموالين مع رجاء ذكر المصدر