عن الموقع | اتصل بنا | أسئلة متكررة | أضفنا للمفضلة | أعلن عن موقعنا

:: الصفحة الرئيسية :: 

  أبحاث و مقالات

  مواضيع مميزة

  أشرطة سمعية

     فضائح و بليات

     مناظرات انتصار الحق

     مقاطع مرئية

     مختصر مفيد

     محاضرات مفيدة

  صور و وثائق

  مواضيع خفيفة

  قسم البرامج

  مواقع صديقة

  إصدارات الموقع

 البحث في الموقع

أشرطة سمعية » فضائح و بليات

آخر تعديل: 20/07/2009 - 4:12 ص

 بالصوت: الوهابي الشهير حامد العلي يخبركم عن الشباب المستبصرين للحق و يحترق ألماً
  كتبه: أنصار الصحابة | 6:01 م | 16/01/2006

 

الشيخ الوهابي حامد عبدالله العلي الأمين العام السابق للحركة السلفية العلمية في دولة الكويت ، و هو من أئمة المساجد المعروفين المشهورين بمشاكستهم للحكومة الكويتية، في محاضرة له بعنوان ( صفات الداعية) يتكلم فيها و بحرقة عن شباب الوهابية أو السنة و تحولهم للمذهب الشيعي، و يقول لا ندري لماذا يتحولون لذلك المذهب و هم أبناء سنة أباً عن جد!

كما أسلفنا المصدر من شريط محاضرة له بعنوان: ( صفات الداعية ) 

 إضغط هنا للاستماع أو التنزيل

لمعرفة من هو حامد العلي بالتفصيل نقلاً عن أحد المواقع الوهابية (إضغط هنا):

( الشيخ حامد بن عبد الله أحمد العلي، من مواليد 1382 هـ.

متزوج وله خمسة أولاد، وهو أستاذ للثقافة الإسلامية في كلية التربية الأساسية في الكويت ، وخطيب مسجد ضاحية الصباحية.

طلب العلوم الشرعية في الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة من عام 1401هـ إلى عام 1410هـ، وحصل على الماجستير في التفسير وعلوم القرآن. ومن ابرز مشايخه ؛ الشيخ حماد الأنصاري، والشيخ عبد الله الغنيمان.

تولى الشيخ منصب الأمين العام للحركة السلفية في الكويت من عام 1418هـ إلى عام 1421هـ، ثم تفرغ بعدها للكتابة وتدريس العلوم الشرعية في مسجده، وإلقاء المحاضرات والدروس.

وللشيخ حفظه الله الكثير من المؤلفات والكتابات والدروس.

يقول الشيخ حفظه الله متحدثا عن منهجه: ( لا انتمي ... إلا إلى الصحوة الإسلامية المباركة بمداها وافقها الواسع الرحب، نسير بتوفيق من الله تعالى سير الوسطية والاعتدال، على نهج أهل السنة والجماعة، نهتدي بهدي الكتاب والسنة في أطار الأصول التي أجمع عليها السلف الصالح، مؤمنين بأن الكلمة الهادفة الناصحة حق منحه الله المؤمنين، بل واجب أمرهم الله به، وليس لاحد أن يمنعهم من هذا الحق أو يصدهم عنه، ونحن مع ذلك؛ مع كل الدعاة إلى الله تعالى، وننصر كل الجماعات والحركات الإسلامية المباركة في الساحة - ما وافقت الحق - وهم ان شاء الله من أهل الحق، ونحن منهم وهم منا، فالمؤمن للمؤمن كالبينان يشد بعضه بعضا، والمؤمنون كالجسد الواحد، فكل داعية إلى الله تعالى هو امتداد لاخيه الداعية، وهي قافلة واحدة تسير نحو أهداف واحدة، وتلتقي عليها باذن الله تعالى ) اهـ نقلا عن شريط بصوت الشيخ في موقعه الرسمي. )





حقوق الطبع محفوظة لجميع الشيعة والموالين مع رجاء ذكر المصدر