عن الموقع | اتصل بنا | أسئلة متكررة | أضفنا للمفضلة | أعلن عن موقعنا

:: الصفحة الرئيسية :: 

  أبحاث و مقالات

  مواضيع مميزة

  أشرطة سمعية

  صور و وثائق

     الوهابية و التجسيم

     شواهد في حقنا

     الوهابية و الصهاينة

     وهابيات

     الغلو الوهابي

     شخصيات

     اعتقادات وهابية

     الوهابية و الجنس

     من هنا و هناك

  مواضيع خفيفة

  قسم البرامج

  مواقع صديقة

  إصدارات الموقع

 البحث في الموقع

صور و وثائق » الوهابية و التجسيم

آخر تعديل: 20/07/2009 - 4:12 ص

 وثيقة لابن باز يقول فيها أن الله فوق على العرش خارج العالم منفصل عنه
  كتبه: أنصار الصحابة | 12:52 م | 18/11/2004

 

undefined undefined

المصدر من أحد المواقع السنية ، و يمكن إيجاد كلام مطابق له في مجموع فتاوى ومقالات ( لابن باز ) / الجزء الأول / الجواب عمن يقول بأن الله حال بين خلقه

و كذلك نجد هذا الكلام مطابقاً لما جاء في ( مجموع فتاوى ابن تيمية / المجلد الثالث ):

(( وذكر الشيخ نصر المقدسي في ‏[‏كتاب الحجة‏]‏ عن ابن أبي حاتم قال‏:‏ سألت أبي وأبا زُرْعَةَ عن مذاهب أهل السنة‏؟‏ فقالأ‏:‏ أدركنا العلماء في جميع الأمصار، حجازًا، وعراقًا، ومصر، وشامًا ويمنًا؛ فكان من مذاهبهم‏:‏ أن الإيمان قول وعمل، يزيد وينقص والقرآن كلام الله منزل، غير مخلوق، بجميع جهاته، إلى أن قال‏:‏ وإن الله على عرشه بائن من خلقه ، كما وصف نفسه في كتابه، وعلى لسان رسوله صلى الله عليه وسلم بلا كيف، أحاط بكل شيء علمًا‏.‏

وقال الشيخ نصر في أثناء الكتاب‏:‏ إن قال قائل‏:‏ قد ذكرت ما يجب على أهل الإسلام من اتباع كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وما أجمع عليه الأئمة والعلماء فإذكر مذهبهم وما أجمعوا عليه‏.‏

فالجواب‏:‏ أن الذي أدركنا عليه أهل العلم، ومن بلغني قوله من غيرهم‏.‏‏.‏‏.‏ فذكر جمل ‏[‏اعتقاد أهل السنة‏]‏ وفيه‏:‏ وأن الله مستو على عرشه، بائن من خلقه ‏.‏ كما قال في كتابه‏.‏

وقال أبو الحسن الكجي الشافعي في ‏[‏قصيدته المشهورة في السنة‏]‏‏:‏

عقيدتهم أن الإله بذاته ** على عرشه مع علمه بالغوائب ))

 

 

 

 

المصدر من أحد المواقع السنية ، و يمكن إيجاد كلام مطابق له في مجموع فتاوى ومقالات ( لابن باز ) / الجزء الأول / الجواب عمن يقول بأن الله حال بين خلقه

و كذلك نجد هذا الكلام مطابقاً لما جاء في ( مجموع فتاوى ابن تيمية / المجلد الثالث ):

(( وذكر الشيخ نصر المقدسي في ‏[‏كتاب الحجة‏]‏ عن ابن أبي حاتم قال‏:‏ سألت أبي وأبا زُرْعَةَ عن مذاهب أهل السنة‏؟‏ فقالأ‏:‏ أدركنا العلماء في جميع الأمصار، حجازًا، وعراقًا، ومصر، وشامًا ويمنًا؛ فكان من مذاهبهم‏:‏ أن الإيمان قول وعمل، يزيد وينقص والقرآن كلام الله منزل، غير مخلوق، بجميع جهاته، إلى أن قال‏:‏ وإن الله على عرشه بائن من خلقه ، كما وصف نفسه في كتابه، وعلى لسان رسوله صلى الله عليه وسلم بلا كيف، أحاط بكل شيء علمًا‏.‏

وقال الشيخ نصر في أثناء الكتاب‏:‏ إن قال قائل‏:‏ قد ذكرت ما يجب على أهل الإسلام من اتباع كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وما أجمع عليه الأئمة والعلماء فإذكر مذهبهم وما أجمعوا عليه‏.‏

فالجواب‏:‏ أن الذي أدركنا عليه أهل العلم، ومن بلغني قوله من غيرهم‏.‏‏.‏‏.‏ فذكر جمل ‏[‏اعتقاد أهل السنة‏]‏ وفيه‏:‏ وأن الله مستو على عرشه، بائن من خلقه ‏.‏ كما قال في كتابه‏.‏

وقال أبو الحسن الكجي الشافعي في ‏[‏قصيدته المشهورة في السنة‏]‏‏:‏

عقيدتهم أن الإله بذاته ** على عرشه مع علمه بالغوائب ))

 

 

 

 

 

 

 

و لا نعرف لماذا يأولون آيات دون أخرى

إن قالوا بأن الله في السماء استنادا لهذه الآيات سنقول بأن بن باز سيُحشر يوم القيامة أعمى بشهادة هذه الآية

{ وَمَن كَانَ فِي هَذِهِ أَعْمَى فَهُوَ فِي الآخِرَةِ أَعْمَى وَأَضَلُّ سَبِيلاً } (72) سورة الإسراء





حقوق الطبع محفوظة لجميع الشيعة والموالين مع رجاء ذكر المصدر