عن الموقع | اتصل بنا | أسئلة متكررة | أضفنا للمفضلة | أعلن عن موقعنا

:: الصفحة الرئيسية :: 

  أبحاث و مقالات

  مواضيع مميزة

  أشرطة سمعية

  صور و وثائق

     الوهابية و التجسيم

     شواهد في حقنا

     الوهابية و الصهاينة

     وهابيات

     الغلو الوهابي

     شخصيات

     اعتقادات وهابية

     الوهابية و الجنس

     من هنا و هناك

  مواضيع خفيفة

  قسم البرامج

  مواقع صديقة

  إصدارات الموقع

 البحث في الموقع

صور و وثائق » شواهد في حقنا

آخر تعديل: 20/07/2009 - 4:12 ص

 عملية انتحارية للوهابية في مسجد شيعي
  كتبه: أنصار الصحابة | 11:37 ص | 19/11/2004

 














مشرف يتوعد منفذي الاعتداء








ارتفاع حصيلة قتلى الهجوم على مسجد بباكستان













نقل أحد جرحى الهجوم من المسجد في كويتا إلى المستشفى(الفرنسية)



قالت مؤسسة خاصة لخدمات الطوارئ في باكستان إن 44 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب 65 في الهجوم الذي استهدف مسجدا للشيعة بمدينة كويتا جنوبي غربي البلاد اليوم الجمعة. وقال علي مراد من المؤسسة "حسب معلوماتنا، قتل 44 شخصا وأصيب 65".


وفرضت السلطات الباكستانية عقب الهجوم حظر التجول في المدينة لأجل غير مسمى، في حين تم نشر قوات شبه عسكرية وقوات شرطة للسيطرة على أعمال الشغب في كويتا وهي عاصمة إقليم بلوشستان وسط حالة توتر أمني.

وتوعد الرئيس الباكستاني برويز مشرف في مؤتمر صحفي عقده في فرنسا منفذي الاعتداء بإجراءات حازمة. واتهم من أسماها أقلية في باكستان بالإساءة إلى البلاد والسعي إلى تقويض المشاعر القومية وإخراجها عن مسارها.

وبينما قالت الشرطة إن مجهولين ألقوا قنابل وأطلقوا النار بشكل عشوائي على المصلين الخارجين من المسجد عقب صلاة الجمعة، تحدث شاهد عيان عن رواية مختلفة وقال إن مفجرين انتحاريين دخلا المسجد وفجرا نفسيهما وأصيب رجل ثالث عندما فتح حارس النار عليه ثم مات في المستشفى بعد ذلك متأثرا بجراحه. وجرى نقل المصابين وجثث القتلى إلى مستشفى عسكري في كويتا.

وأدى الهجوم إلى خروج حشود غاضبة من الشيعة الهزارا بعضهم مسلح ويطلق أعيرة في الهواء وتجمعوا خارج المستشفى. وأشعلت النار في السيارات واستدعيت قوات الأمن للسيطرة على الوضع. وبدأت الحشود تتفرق بعد أن استخدمت قوات الأمن مكبرات الصوت لإعلان حظر للتجول.

وهذا هو الهجوم الثاني الذي يتعرض له الشيعة في كويتا هذا الشهر، ففي الثامن من الشهر الماضي قتل 12 من رجال الشرطة المتدربين من الهزارا الشيعة في المدينة بعد إطلاق النار عليهم كما جرح ثمانية آخرون.


يشارإلى أن أكثر من ألفي شخص قتلوا في أعمال عنف طائفية بين الأقلية الشيعة التي تشكل 20% من سكان باكستان والأكثرية السنية في السنوات العشر الماضية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

إضغط هنا للذهاب للرابط








لا ندري هل هذه سنة نبوية و
العياذ بالله أم سنة عمرية ورثوها عن عمر إذ هجم على دار الزهراء ؟!




حقوق الطبع محفوظة لجميع الشيعة والموالين مع رجاء ذكر المصدر