عن الموقع | اتصل بنا | أسئلة متكررة | أضفنا للمفضلة | أعلن عن موقعنا

:: الصفحة الرئيسية :: 

  أبحاث و مقالات

  مواضيع مميزة

  أشرطة سمعية

     فضائح و بليات

     مناظرات انتصار الحق

     مقاطع مرئية

     مختصر مفيد

     محاضرات مفيدة

  صور و وثائق

  مواضيع خفيفة

  قسم البرامج

  مواقع صديقة

  إصدارات الموقع

 البحث في الموقع

أشرطة سمعية » مقاطع مرئية

آخر تعديل: 20/07/2009 - 4:12 ص

 فيديو: الله أكبر .. العرعور يعطينا النصر في اللحظات الاخيره..
  كتبه: حامد لبان | 8:24 ص | 28/10/2005

 

الله اكبر .. وماالنصر الا من عند الله

بعد انتهاء الحلقة الاخيرة من الحوار الصريح .. وبعد عودة المتحدثين لالقاء التحية ..
شاء الله ان ينطق الحق على لسان العرعور.. وهاكم نص ماقال :

اريد ان اضيف .. انه لا يثار الماضي.. هذا الماضي .. في قضايانا اليوم.. يعني مامرّ ومادفن لاينبغي اثارته.. لذلك نحن نركز على اخواننا الشيعة انهم لايثيروا الماضي.. لانه لن يصلح بيننا بل اثارته هي التي تفرّق.. واقتداءا بامامنا وامامكم علي .... فسكت رضي الله عنه .. لماذا ؟؟ .. دفعا للفتنة وكذلك الحسن تنازل دفعا للفتنة.. الا سكتنا دفعا للفتنة ؟؟؟
لقد سكت هذا الامام العظيم على ... حين وجب عليه السكوت كما يقولون ولكن تكلمنا نحن حين وجب السكوت.
)

اي ان الامام علي عليه السلام غصب حقه في الخلافة .. فسكت دفعا للفتنة ..!

وهذا الكلام بالضبط ما كان يحاول السيد الموسوي اثباته لهم فينكرونه .. ولكن كانت يد الله فوق ايديهم.. فجرت كلمات الحق على لسان العرعور بدون وعيه ولاارادته ..

كما ان محاولته فرض السكوت عن بلاوي ممن هم عندهم في درجة القدسية تجسد بالضبط ما نؤاخذهم عليه باتباعهم مبدأ:
قد كان ماكان مما لست أذكره ***** فظن خيرا ولاتسأل عن الخبر


وان ينصركم الله فلاغالب لكم ..والله اكبر
 
 
 
 

undefined undefined

عقب الأخ أبوعلي الدمشقي:

بارك الله فيك أخي الكريم حامد

فعلاً هذه قوية.
الحمد لله الذي أجرى الحق على لسانه من حيث يدري أو لا يدري.
لا يأتينا أحد المخالفين فيقول أن علياً كان راضياً و مقراً بأحقية أبو بكر بالخلافة فهذا عرعورهم اعترف بأنّ الإمام علي (ع) سكت عن حقه دفعاً للفتنة و كذلك الإمام الحسن عليه السلام.
هذا طبعاً شفوياً إضافةً إلى النصوص الكثيرة التي تؤكد عدم رضا علي عليه السلام عن خلافة الثلاثة الأوائل و اغتصاب الخلافة.

الحمد لله على نعمة الولاية.

اللهم صل على محمد و آل محمد





حقوق الطبع محفوظة لجميع الشيعة والموالين مع رجاء ذكر المصدر