ابن تيمية  
 • عقيدة ابن تيمية في الخوارج !

كتبه: فيض
تاريخ الإضافة: 9/09/2010 | 12:18 م



بسم الله الرحمن الرحيم

 

الصفحة (101)

والرافضة أشد بدعة من ال خوارج وهم يكفرون من لم تكن الخوارج تكفره كأبى بكر وعمر ويكذبون على النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة كذبا ما كذب أحد مثله والخوارج لا يكذبون لكن الخوارج كانوا أصدق وأشجع منهم وأوفى بالعهد منهم فكانوا أكثر قتالا منهم وهؤلاء أكذب وأجبن وأغدر وأذل

منهاج ابن تيمية

http://www.islamww.com/booksww/pg.ph...03&pageID=1528


الصفحة (29)

فالخوارج مع أنهم مارقون يمرقون من الإسلام كما

http://www.islamww.com/booksww/pg.php?b=4203&pageID=29

الصفحة (30)

يمرق السهم من الرمية وقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم بقتالهم واتفق الصحابة وعلماء المسلمين على قتالهم وصح فيهم الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم من عشرة أوجه رواها مسلم في صحيحه روى البخاري ثلاثة منها ليسوا ممن يتعمد الكذب بل هم معروفون بالصدق حتى يقال إن حديثهم من أصح الحديث لكنهم جهلوا وضلوا في بدعتهم ولم تكن بدعتهم عن زندقة وإلحاد بل عن جهل وضلال في معرفة معاني الكتاب وأما الرافضة فأصل بدعتهم عن زندقة وإلحاد !!

http://www.islamww.com/booksww/pg.php?b=4203&pageID=30


الصفحة (33)

لأن شبه الرافضة أظهر فسادا من شبه الخوارج والنواصب والخوارج أصح منهم عقلا وقصدا

http://www.islamww.com/booksww/pg.php?b=4203&pageID=416


و لكنه يرجع يقول

الصفحة (242)

ومن أعظم ما نقمه الخوارج على علي أنه لم يتب من تحكيم الحكمين وهم وإن كانوا جهالا في ذلك فهو يدل على أن التوبة لم تكن تنفرهم وإنما نفرهم الأصرار على ما ظنوه هم ذنبا والخوارج من أشد الناس تعظيما للذنوب ونفورا عن أهلها حتى أنهم يكفرون بالذنب ولا يحتملون لمقدمهم ذنبا ومع هذا فكل مقدم لهم تاب عظموه وأطاعوه ومن لم يتب عادوه فيما يظنونه ذنبا وإن لم يكن ذنبا

http://www.islamww.com/booksww/pg.php?b=4203&pageID=625


و رغم كل صفاتهم الحسنة و العظيمة عند الحراني يعدد مزاياهم

الصفحة (266)

فإن الخوارج أيضا باينوا جميع المذاهب فيما اختصوا به من التكفير بالذنوب ومن تكفير علي رضي الله عنه ومن إسقاط طاعة الرسول فيما لم يخبر به عن الله وتجويز الظلم عليه في قسمه والجور في حكمه وإسقاط أتباع السنة المتواترة التي تخالف ما يظن أنه ظاهر القرآن كقطع السارق من المنكب وأمثال ذلك قال الأشعري في المقالات أجمعت الخوارج على إكفارعلي بن أبي طالب رضي الله عنه إذ حكم وهم مختلفون هل كفره شرك أم لا

http://www.islamww.com/booksww/pg.ph...03&pageID=1034


و هو يأخذ باعتقاد الخوارج على انه أمر طبيعي جدا ان يكفر الخليفة الرابع !!

فهم الاصدق الذين لا يكذبون !


فهل يأخذ الحراني بقول الخوارج هذا أيضا على أنه أمر طبيعي جدا ان ينسب الظلم الى رسول الله فقط لان الخوارج قالت به ؟!

الصفحة (268)

والخوارج يقول قائلهم أعدل يا محمد فإنك لم تعدل فيجوزون على النبي صلى الله عليه وسلم أنه يظلم

http://www.islamww.com/booksww/pg.ph...03&pageID=1036

هذه فقط عينات من عقيدة الناصبي الحراني في أحبابه الخوارج

فهو يرى ضلالهم مناقب و بغضهم و عداءهم لعلي ابن ابي طالب ديانة و عقيدة سليمة تنفر من الذنوب و هم صادقون لا يكذبون بل أنهم لا يتعمدون الكذب !!

قد تكون الإحصائية عند الحراني !



يا علي لا يحبك إلا مؤمن و لا يبغضك إلا منافق

يا أهل الإسلام هل ترون ما يراه الخنزير الناصبي

ان للخوارج توبة بعد بغضهم لأمير المؤمنين علي عليه السلام و تكفيره؟

 





 
رابط المقال:http://www.ansarweb.net/artman2/publish/72/article_3650.php

شبكة أنصار الصحابة المنتجبين
www.Ansarweb.net