عن الموقع | اتصل بنا | أسئلة متكررة | أضفنا للمفضلة | أعلن عن موقعنا

:: الصفحة الرئيسية :: 

  أبحاث و مقالات

     الألف

       آية المباهلة

       آية المودة

       آية الولاية

       ابن تيمية

       أبو بكر

       أبو حنيفة

       أبو طالب (ع)

       أبو هريرة

       الاجتهاد و التقليد

       إحسان إلهي ظهير

       أحمد الكاتب

       أحمد بن حنبل

       الارتداد

       استعارة الفروج

       الإسراء و المعراج

       الإسماعيلية

       أصول الدين وفروعه

       أعلام

       إقامة الحسينيات

       الإلهيات

       الإمامة

       الإمام علي (ع)

       الإمام الحسن (ع)

       الإمام الحسين (ع)

       الإمام السجاد (ع)

       الإمام الباقر (ع)

       الإمام الصادق (ع)

       الإمام الكاظم (ع)

       الإمام الرضا (ع)

       الإمام الجواد (ع)

       الإمام الهادي (ع)

       الإمام العسكري (ع)

       الإمام المهدي (عج)

       أهل البيت (ع)

       أمهات المؤمنين

       أهل السنة

       أهل الكتاب

     ب

     ت

     ث

     ج

     ح

     خ

     د

     ذ

     ر

     ز

     س

     ش

     ص

     ض

     ط

     ظ

     ع

     غ

     ف

     ق

     ك

     ل

     م

     ن

     هـ

     و

     ي

     متفرقات

  مواضيع مميزة

  أشرطة سمعية

  صور و وثائق

  مواضيع خفيفة

  قسم البرامج

  مواقع صديقة

  إصدارات الموقع

 البحث في الموقع

أبحاث و مقالات » الألف » أبو بكر

آخر تعديل: 3/10/2010 - 6:06 م

 كذبة بخارية .. فضيلة ملفقة لأبي بكر في البخاري.. اقرأ واحكم بنفسك
  كتبه: عدو المنافقين | 6:27 م | 30/09/2010

 

بسم الله الرحمن الرحيم


كذبة بخارية إقرأ واحكم :


صحيح البخاري - البخاري - ج 4 - ص 259
حدثني محمد عبد الصمد حدثنا أبي حدثنا عبد العزيز بن صهيب حدثنا أنس بن مالك رضي الله عنه قال ا قبل نبي الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة وهو مردف أبا بكر وأبو بكر شيخ يعرف ونبي الله صلى الله عليه وسلم شاب لا يعرف قال فيلقى الرجل أبا بكر فيقول يا أبا بكر من هذا الرجل الذي بين يديك فيقول هذا الرجل يهديني السبيل قال فيحسب الحاسب انه إنما يعنى الطريق وإنما يعني سبيل الخير.

الراوي: أنس بن مالك المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 3911
خلاصة الدرجة: [صحيح]


=========


أقول : هذا الحديث المكذوب يريد أن يسجل فضيلة لأبي بكر هي إردافه لرسول الله صلى الله عليه وآله ومعرفة الناس له دون رسول الله صلى الله عليه وآله ، وهو أقبح الكذب

وهذه الكذبة مفضوحة جداً فإن أبا بكر أصغر من سن رسول الله صلى الله عليه وآله ومن الكذب القبيح أن يقال إن رسول الله صلى الله عليه وآله شاب وأبو بكر شيخ .. ولكنه الكذب
إذا كان هذا الكذب في أصح كتبهم من أجل خاطر أبي بكر ، فتخيلوا مقدار جناية الرواة الكذابين في بقية كتب الحديث!

ولتأكيد هذه الكذبة ننقل :
تاريخ الطبري - الطبري - ج 2 - ص 610
فتوفى ( أبو بكر ) وهو ابن ثلاث وستين سنة مجتمع على ذلك في الروايات كلها استوفى سن النبي صلى الله عليه وسلم وكان أبو بكر ولد بعد الفيل بثلاث سنين
* حدثنا ابن حميد قال حدثنا جرير عن يحيى بن سعيد قال قال سعيد بن المسيب استكمل أبو بكر بخلافته سن رسول الله صلى الله عليه وسلم فتوفى وهو بسن النبي صلى الله عليه وسلم * حدثنا أبو كريب قال حدثنا أبو نعيم عن يونس بن أبي إسحاق عن أبي السفر عن عامر عن جرير قال كنت عند معاوية فقال توفى النبي صلى الله عليه وسلم وهو ابن ثلاث وستين سنة وتوفى أبو بكر وهو ابن ثلاث وستين سنة وقتل عمر وهو ابن ثلاث وستين سنة * وحدثنا أبو الأحوص عن أبي إسحاق عن عامر بن سعيد عن جرير قال قال معاوية قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو ابن ثلاث وستين وقتل عمر وهو ابن ثلاث وستين وتوفى أبو بكر وهو ابن ثلاث وستين.





حقوق الطبع محفوظة لجميع الشيعة والموالين مع رجاء ذكر المصدر