عن الموقع | اتصل بنا | أسئلة متكررة | أضفنا للمفضلة | أعلن عن موقعنا

:: الصفحة الرئيسية :: 

  أبحاث و مقالات

     الألف

       آية المباهلة

       آية المودة

       آية الولاية

       ابن تيمية

       أبو بكر

       أبو حنيفة

       أبو طالب (ع)

       أبو هريرة

       الاجتهاد و التقليد

       إحسان إلهي ظهير

       أحمد الكاتب

       أحمد بن حنبل

       الارتداد

       استعارة الفروج

       الإسراء و المعراج

       الإسماعيلية

       أصول الدين وفروعه

       أعلام

       إقامة الحسينيات

       الإلهيات

       الإمامة

       الإمام علي (ع)

       الإمام الحسن (ع)

       الإمام الحسين (ع)

       الإمام السجاد (ع)

       الإمام الباقر (ع)

       الإمام الصادق (ع)

       الإمام الكاظم (ع)

       الإمام الرضا (ع)

       الإمام الجواد (ع)

       الإمام الهادي (ع)

       الإمام العسكري (ع)

       الإمام المهدي (عج)

       أهل البيت (ع)

       أمهات المؤمنين

       أهل السنة

       أهل الكتاب

     ب

     ت

     ث

     ج

     ح

     خ

     د

     ذ

     ر

     ز

     س

     ش

     ص

     ض

     ط

     ظ

     ع

     غ

     ف

     ق

     ك

     ل

     م

     ن

     هـ

     و

     ي

     متفرقات

  مواضيع مميزة

  أشرطة سمعية

  صور و وثائق

  مواضيع خفيفة

  قسم البرامج

  مواقع صديقة

  إصدارات الموقع

 البحث في الموقع

أبحاث و مقالات » الألف » أحمد بن حنبل

آخر تعديل: 20/07/2009 - 4:12 ص

 كيف حفظ أحمد بن حنبل مليون حديث ؟!
  كتبه: قاسم | 6:00 م | 29/10/2008

 

بسم الله الرحمن الرحيم

ولد أحمد بن حنبل سنة 164 وطلب علم الحديث سنة 179 وكان عمره آنذاك 15 سنة وتوفي سنة 241 وبناء على ذلك يكون عاش 77 سنة، وإذا فرضنا أنه طلب علم الحديث حتى أخر أيام حياته تكون عدد السنوات التي قضاها في طلب علم الحديث 62 سنة

قال الذهبي في ترجمة أحمد بن حنبل:
قال عبد الله بن أحمد: قال لي أبو زرعة: أبوك يحفظ ألف ألف حديث، فقيل له: وما يدريك؟
قال: ذاكرته فأخذت عليه الأبواب.
قال الذهبي: فهذه حكاية صحيحة في سعة علم أبي عبد الله، وكانوا يعدون في ذلك المكرر، والأثر، وفتوى التابعي، وما فسر، ونحو ذلك، وإلا فالمتون المرفوعة القوية لا تبلغ عشر معشار ذلك.
قال ابن أبي حاتم: قال سعيد بن عمرو: يا أبا زرعة، أأنت أحفظ، أم أحمد؟
قال: بل أحمد.
قلت: كيف علمت؟
قال: وجدت كتبه ليس في أوائل الأجزاء أسماء الذين حدثوه، فكان يحفظ كل جزء ممن سمعه، وأنا لا أقدر على هذا.
وعن أبي زرعة قال: حزرت كتب أحمد يوم مات، فبلغت اثني عشر حملا وعدلا، ما كان على ظهر كتاب منها حديث فلان، ولا في بطنه حدثنا فلان، كل ذلك كان يحفظه.
سير أعلام النبلاء


فإذا وزعنا هذه المليون على السنين التي طلب فيها علم الحديث:
1.000.000 حديث ÷ 62 سنة = 16.129 حديث يحفظها في كل سنة!!!

وإذا قسمنا هذا العدد على عدد أيام السنة:
16.129 حديث ÷ 354 يوم = حوالي 46 حديث يحفظها في كل يوم




فهل هذا ممكن؟؟؟




والعجيب أن الحنابلة عدوا هذه منقبة من مناقب أحمد بن حنبل، وكان الأحرى بهم أن يعدوها منقصة، فلا شك أنه قضى من عمره وقتا طويلا ليحفظ كل هذه الأحاديث وعندما ذهب أخذ معه أحاديثه، فما الذي استفاده الناس من ما حفظه؟! ف كان الأحرى به أن يشغل وقته بالتفقه والتدبر في الروايات بدلا من حفظها.




حقوق الطبع محفوظة لجميع الشيعة والموالين مع رجاء ذكر المصدر