الإمام الحسين (ع)  
 • الأدلة على كون محاربي الإمام الحسين (عليه السلام) من غير الشيعة

كتبه: سماحة السيد هاشم الهاشمي - موقع المشكاة
تاريخ الإضافة: 10/04/2011 | 9:55 م



بسم الله الرحمن الرحيم

والحديث عن الأدلة المبطلة لزعم كون أهل الكوفة من شيعة الإمام الحسين (ع) طويل ولا يسعه هذا المختصر ولكن أشير إلى أهمها:

الأول: كلمات سيد الشهداء (ع) الصريحة في نفي تشيعهم
ومن أبرزها قوله (ع): « ويحكم يا شيعة أل أبي سفيان » (مقتل الحسين للخوارزمي ج2 ص38)، ودعاؤه على من حاربه: «وسلّط عليهم غلام ثقيف يسقيهم كأسا مصبرة، فلا يدع فيهم أحدا قتلة بقتلة وضربة بضربة، ينتقم لي ولأوليائي وأشياعي منهم». (المصدر السابق ص10)

الثاني: كلمات المحاربين الصريحة في نفي التشيع
ومن أبرزها قولهم: "إنا نقتلك بغضا لأبيك". (ينابيع المودة ج3 ص80)، وقول محمد بن الأشعث: "وأي قرابة بينك وبين محمد (ص)" (مقتل الحسين للخوارزمي ج1 ص353)


الثالث: قتل ابن زياد لمعظم شيعة الحسين (ع) أو سجنهم.
فإنه قتل مسلم بن عقيل وهاني بن عروة وعبد الأعلى الكلبي وعمارة بن الصلخب الأزدي وميثم التمار، وسجن المختار الثقفي وغيره.


الرابع: عدم وجود دليل واحد يثبت أن أحد قاتلي الإمام الحسين (ع) من شيعته
فرؤوس من قاتله وحاربه وقتله معروفون، وقد دوّنت كتب التاريخ أسماءهم مثل شبث بن ربعي ومحمد بن الأشعث وحجار بن أبجر، ولم تستطع تلك الكتب ولا خصوم التشيع الذين زعموا أن محاربي الإمام الحسين (ع) هم شيعته أن يأتوا باسم شخص واحد ثبت أنه قد أعلن اعتقاده بإمامة الإمام الحسين (ع).
ومن خلال الأدلة السابقة يعلم أن ما جاء في بعض الأخبار التاريخية من وصف طالبي قدوم الإمام الحسين (ع) إلى الكوفة أنفسهم بالشيعة لهو من باب المعنى اللغوي للكلمة أي المناصر وليس المعنى الاصطلاحي المراد به الاعتقاد بالإمامة الإلهية.





 
رابط المقال:http://www.ansarweb.net/artman2/publish/89/article_3911.php

شبكة أنصار الصحابة المنتجبين
www.Ansarweb.net