عن الموقع | اتصل بنا | أسئلة متكررة | أضفنا للمفضلة | أعلن عن موقعنا

:: الصفحة الرئيسية :: 

  أبحاث و مقالات

     الألف

       آية المباهلة

       آية المودة

       آية الولاية

       ابن تيمية

       أبو بكر

       أبو حنيفة

       أبو طالب (ع)

       أبو هريرة

       الاجتهاد و التقليد

       إحسان إلهي ظهير

       أحمد الكاتب

       أحمد بن حنبل

       الارتداد

       استعارة الفروج

       الإسراء و المعراج

       الإسماعيلية

       أصول الدين وفروعه

       أعلام

       إقامة الحسينيات

       الإلهيات

       الإمامة

       الإمام علي (ع)

       الإمام الحسن (ع)

       الإمام الحسين (ع)

       الإمام السجاد (ع)

       الإمام الباقر (ع)

       الإمام الصادق (ع)

       الإمام الكاظم (ع)

       الإمام الرضا (ع)

       الإمام الجواد (ع)

       الإمام الهادي (ع)

       الإمام العسكري (ع)

       الإمام المهدي (عج)

       أهل البيت (ع)

       أمهات المؤمنين

       أهل السنة

       أهل الكتاب

     ب

     ت

     ث

     ج

     ح

     خ

     د

     ذ

     ر

     ز

     س

     ش

     ص

     ض

     ط

     ظ

     ع

     غ

     ف

     ق

     ك

     ل

     م

     ن

     هـ

     و

     ي

     متفرقات

  مواضيع مميزة

  أشرطة سمعية

  صور و وثائق

  مواضيع خفيفة

  قسم البرامج

  مواقع صديقة

  إصدارات الموقع

 البحث في الموقع

أبحاث و مقالات » الألف » الإمام الحسين (ع)

آخر تعديل: 23/12/2011 - 9:36 م

 هل صعد الشمر اللعين على صدر مولانا الامام الحسين عليه السلام عند قتله ؟
  كتبه: من اجابات سماحة السيد ضياء الخباز القطيفي -حفظه الله- عبر موقعه | 9:26 م | 21/12/2011

 


سؤال
1 - أن سيد الشهداء (وأعتذر على ما أكتب فقط لنقل المعلومة )لم يطأ صدره المقدس الشمر اللعين و لا توجد في الروايات مثل هذا الكلام وإن هذا الخطيب يستنكر على من يقول بذلك و إنما فقط رفسهُ برجله ؟؟!!







بسمِ الله الرحمن الرحيم ، وبمددِ أوليائهِ أستعين

إنَّ النصوص الواصلة إلينا من طريق العامة والخاصة تؤكد على انتهاك اللعين شمر بن ذي الجوشن الضبابي لحرمة الصدر المقدّس لسيد الشهداء الحسين ( عليه آلاف التحية والثناء ) ، ولا بأس بالإشارة إلى بعضها :

أ – ما ورد عن الإمام الحجة ( أرواحنا لتراب مقدمه الفداء ) : " فلما رأين النساء جوادك مخزياً ، ونظرن سرجك عليه ملوياً ، برزن من الخدور ، ناشرات الشعور على الخدود ، لاطمات الوجوه ، وبالعويل داعيات ، وبعد العز مذللات ، والى مصرعك مبادرات ، والشمر جالس على صدرك ، مولغ سيفه على نحرك ، قابض على شيبتك بيده ، ذابح لك بمهنده " .

ب – ما نقله القندوزي الشافعي في ( ينابيع المودة لذوي القربى ) 3 / 82 – 83 عن الخوارزمي في مقتله ، قال : " ثم دنا منه سنان ، ففتح عينيه في وجهه فارتعدت يده وسقط السيف منها وولى هارباً ، فأقبل إلى سنان الشمر اللعين وقال له : ثكلتك أمك مالك رجعت عن قتله ؟ فقال : يا شمر إنه فتح عينيه في وجهي فذكرت هيبة أبيه علي بن أبي طالب ففزعت فلم أقدر على قتله . فقال له الشمر الملعون : إنك جبان في الحرب ، فوالله ما كان أحد غيري أحق مني بقتل الحسين . ثم إنه ركب على صدره الشريف ، ووضع السيف في نحره ، وهم أن يذبحه ، ففتح عينيه في وجهه ، فقال له الحسين : يا ويلك من أنت فقد ارتقيت مرتقى عظيماً ؟ فقال له الشمر : الذي ركبك هو الشمر بن ذي الجوشن الضبابي " .
ج – ما نقله المحدثان الكبيران : صاحب البحار وصاحب العوالم ( أعلى الله مقامهما ) عن المناقب ، وقد جاء فيه : " فغضب شمر منه ، وجلس على صدر الحسين ( عليه السلام ) ، وقبض على لحيته ، وهم بقتله ، فضحك الحسين ( عليه السلام ) وقال له : أتقتلني ؟ أو لا تعلم من أنا ؟ قال : أعرفك حق المعرفة ، أمك فاطمة الزهراء ، وأبوك علي المرتضى ، وجدك محمد المصطفى ؛ وخصمك الله العلي الأعلى ، وأقتلك ولا أبالي . وضربه بسيفه اثني عشرة ضربة . ثم حز رأسه " .

وعلى ذلك ، فإنكار وجود ما يدل على صعود أخبث خلق الله على صدر أحب عباد الله ، اشتباهٌ واضحٌ جداً .





حقوق الطبع محفوظة لجميع الشيعة والموالين مع رجاء ذكر المصدر