عن الموقع | اتصل بنا | أسئلة متكررة | أضفنا للمفضلة | أعلن عن موقعنا

:: الصفحة الرئيسية :: 

  أبحاث و مقالات

     الألف

       آية المباهلة

       آية المودة

       آية الولاية

       ابن تيمية

       أبو بكر

       أبو حنيفة

       أبو طالب (ع)

       أبو هريرة

       الاجتهاد و التقليد

       إحسان إلهي ظهير

       أحمد الكاتب

       أحمد بن حنبل

       الارتداد

       استعارة الفروج

       الإسراء و المعراج

       الإسماعيلية

       أصول الدين وفروعه

       أعلام

       إقامة الحسينيات

       الإلهيات

       الإمامة

       الإمام علي (ع)

       الإمام الحسن (ع)

       الإمام الحسين (ع)

       الإمام السجاد (ع)

       الإمام الباقر (ع)

       الإمام الصادق (ع)

       الإمام الكاظم (ع)

       الإمام الرضا (ع)

       الإمام الجواد (ع)

       الإمام الهادي (ع)

       الإمام العسكري (ع)

       الإمام المهدي (عج)

       أهل البيت (ع)

       أمهات المؤمنين

       أهل السنة

       أهل الكتاب

     ب

     ت

     ث

     ج

     ح

     خ

     د

     ذ

     ر

     ز

     س

     ش

     ص

     ض

     ط

     ظ

     ع

     غ

     ف

     ق

     ك

     ل

     م

     ن

     هـ

     و

     ي

     متفرقات

  مواضيع مميزة

  أشرطة سمعية

  صور و وثائق

  مواضيع خفيفة

  قسم البرامج

  مواقع صديقة

  إصدارات الموقع

 البحث في الموقع

أبحاث و مقالات » الألف » أمهات المؤمنين

آخر تعديل: 17/10/2009 - 1:57 ص

 ما هي حقيقة حادثة الإفك ؟
  كتبه: من استضافة منتديات يا حسين لسماحة آية الله السيد حسين الشاهرودي – دام ظله - | 6:10 ص | 14/10/2009

 


السؤال :
بسم الله الرحمن الرحيم .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ارجوا التكرم بالاجابه على هذا السؤال : ما هي حقيقة حادثة الإفك ؟؟؟


الجواب :

اتهمت عائشة مارية القبطية، فقد كان رسول الله (ص) يقبل ولده ابراهيم فذكرت عائشة انه ليس ولده بل هو ولد القبطي الذي اهداه المقوقس للنبي (ص) مع مارية، وكان يدير شؤونها ويخدمها، فغضب النبي (ص) من كلام عائشة وأرسل عليها عليه السلام كي يقتل القبطي، فقال علي عليه السلام هل أتدبّر الأمر أم أكون كالحديد المحماة ؟
فقال النبي (ص) تدبر وافحص عن الحقيقة.
فأخذ علي السيف وجاء الى البستان الذي يعمل فيه القبطي، فلما رأى علياً والسيف بيده خاف القبطي وصعد على شجرة فنظر اليه عليه السلام فاذا هو ممسوح ليس له ذكر وآلة رجولية، فجاء وأخبر النبي (ص) بالحقيقة، فدفع الله التهمة عن مارية ونزل في حقها الآيات الدالة على براءتها.

هذا ما ورد عن أئمتنا الأطهار عليهم السلام، لكن أهل السنة يروون أن الافك تحقق بالنسبة لعائشة وان القرآن نزل ببراءتها، ولكن الرواي لهذه القصة هي عائشة وامها (ام رومان) ولا يروي ذلك غيرهما، فالظاهر ان الحديث الذي يرويه العامة موضوع ومختلق، والصحيح هو ما روي عن أئمة أهل البيت عليهم السلام.





حقوق الطبع محفوظة لجميع الشيعة والموالين مع رجاء ذكر المصدر